Wednesday, 27 October 2021 02:15 GMT

عبد الله بن دميثان: المنطقة الحرة التجمع الصناعي الأكبر بالدولة والمنطقة

(MENAFN- Al-Bayan) المصدر:
  • دبي - وام
التاريخ: 26 سبتمبر 2021

أكد عبد الله بن دميثان المدير التنفيذي والمدير العام لموانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات وجافزا، أن »جافزا« تمثل أحد أهم مصادر الاستثمار الأجنبي المباشر في الدولة، ويبلغ إسهامها سنوياً في هذا المجال 24 % من إجمالي الاستثمار الأجنبي لإمارة دبي، ويعمل فيها أكثر من 8 آلاف و500 شركة من أكثر من 140 دولة، تخلق وظائف تزيد على 130 ألف وظيفة، وتسهم »جافزا« في 25 % من الناتج المحلي الإجمالي للإمارة.

وقال ابن دميثان في حوار خاص لوكالة أنباء الإمارات »وام«.. إن المنطقة الحرة لجبل علي »جافزا«، تعتبر اليوم التجمع الصناعي الأكبر على مستوى الدولة والمنطقة، حيث يوجد فيها 760 مصنعاً، منها 52 في مجال المنتجات الغذائية والمشروبات، و139 في مجال الإنشاءات والحديد والصلب، و28 في مجال الصناعات الدوائية، و121 في مجال الآلات والمعدات الكهربائية، إضافة إلى مصانع أخرى، تعمل في قطاعات مختلفة. 

وأوضح يكمن السبب الرئيس لاختيار هذه المصانع للمنطقة الحرة، في توفر البنية التحتية التجارية واللوجستية، إذ تعتمد تلك المصانع، التي تتنوع قطاعاتها على كفاءة منظومتها المتطورة، التي تضمن لهم تدفق المواد الأولية بشكل منتظم، يسمح لخطوط الإنتاج بالعمل بأقصى طاقتها، لتأتي بعد ذلك المرحلة الأهم، وهي القدرة على شحن منتجات تلك المصانع إلى الأسواق العالمية.. معرباً عن فخره بالمكانة التي تحتلها جافزا، كشريك رئيس في دعم علامة »صنع في الإمارات«.

وعن البنية التحتية التي تنافس بها »جافزا« المناطق الصناعية العالمية، وتستقطب بها الاستثمارات الخارجية.. أشار إلى أن »جافزا« توفر للمستثمرين حلولاً متكاملة لممارسة الأعمال »من المصنع إلى المستهلك«، لذلك توفر ارتباطاً متكاملاً، يجعل التاجر العامل لديها، يشعر بأن سلسلة الإمداد والتوريد العالمية منسجمة مع رغباته واحتياجاته، لا سيما مع وجود أكثر من 300 شركة خدمات لوجستية في جافزا، والربط مع أكثر من 180 خطاً ملاحياً، فضلاً عن الممر اللوجستي الذي يتيح ربطاً فائق السرعة بمطار آل مكتوم الدولي، وشبكة الطرق البرية الحديثة لنقل البضائع إلى إمارات الدولة، وباقي دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأضاف أن الشركة عززت منظومتها بأدواتها الرقمية، عبر بوابة دبي التجارية - النافذة الموحدة لتيسير التجارة عبر الحدود - والتي تقدم ما يزيد على 950 خدمة ذكية، لأكثر من 180 ألف شركة، تستطيع التواصل في ما بينها لتبادل الخدمات والسلع، من تاجر إلى تاجر. وخلال الجائحة، لعبت بوابة دبي التجارية، دوراً حاسماً في تمكين عملائها من المحافظة على استمرارية عملياتهم، عبر خدماتها الذكية، ومن أبرزها نظام »طلب التسليم الإلكتروني«، كما أسهمت منصة »زادي«، في دعم منظومة الأمن الغذائي، وتسهيل عمليات الاستيراد وإعادة التصدير للسلع الغذائية، لتكون أداة لمكافحة الاحتكار والتحكم في أسعارها. كما تشهد البوابة ارتفاعاً كبيراً في عدد معاملات الشركات والعملاء المسجلين، عاماً تلو الآخر، حيث وصلت إلى ما يفوق 9.6 ملايين معاملة، منذ بداية العام الجاري.

وتأتي خدمات شركة »سمارت سوليوشن لوجستيكس« المتكاملة لحلول المستودعات وخدمات النقل والمناولة، وغيرها من متطلبات التجارة الدولية. حيث تساعد عملاءها على ربط سلاسل الإمداد الخاصة بهم مع أي مكان في العالم، مستفيدة من بنية أنظمة التكنولوجيا المتطورة، والمجموعة المتنوعة من وسائط النقل، بما يضمن انسيابية الحركة للبضائع والسلع، براً وبحراً وجواً.

كما تمثل المسرعات السبعة التي تقدمها »جافزا« لممارسة الأعمال، قيمة مضافة لا تضاهى، في مقدمها محطة المنتجات الغذائية والزراعية في ميناء جبل علي، وحاضنات الأعمال، وأدوات التجارة الرقمية، ومركزها اللوجستي متعدد الأنماط، مع سهولة الحصول على الحماية الائتمانية، ودعم تجمعات الأعمال الاقتصادية، إضافة إلى الأفضلية في تصدير السلع إلى العديد من أقاليم العالم من الشركاء التجاريين لدولة الإمارات.

وعن الخطط المستقبلية لتحفيز قطاع الصناعة بشكل أكبر، خصوصاً بعد توجيهات القيادة الرشيدة مؤخراً، لتحفيز ودعم القطاع الصناعي بالدولة.. قال إن موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، تكرس جميع إمكاناتها لتحقيق رؤية قيادتنا واستراتيجيتها في دعم مبادرة »مشروع 300 مليار«، التي تهدف إلى زيادة إسهام قطاع التصنيع في الناتج المحلي على مدى السنوات العشر القادمة، من 133 مليار درهم، إلى 300 مليار درهم سنوياً، كما تعتبر »جافزا« من أهم الداعمين لمبادرة »صنع في الإمارات«، التي تشكل الهوية الصناعية للترويج للمنتجات المصنعة محلياً، وتعزيز مكانة الصناعة الوطنية عالمياً. لذلك، تستثمر موانئ دبي الآن بشكل كبير، في مقومات الثورة الصناعية الرابعة، وتقنيات الذكاء الاصطناعي، وتبني الابتكارات النوعية في مجال النقل السريع عبر الأنابيب المفرغة من الهواء، وتقنيات الروبوتات والآلات ذاتية التشغيل. 

وتكريساً لتحفيز صناعات المستقبل، حرصت »جافزا« على استقطاب مصانع ألواح الطاقة الشمسية، كي تكون المنطقة مركزاً لتصدير منتجات الطاقة النظيفة للإقليم ككل، كما أطلقت أكبر مشروع من نوعه، لتركيب 157 ألف لوح للطاقة الشمسية في كافة المرافق والأصول التابعة للشركة في إقليم الإمارات، حيث ستسهم تلك الألواح عند اكتمالها، في توليد طاقة نظيفة تكفي لتشغيل 4 آلاف و600 منزل. واليوم، أصبح المقر العالمي لشركة موانئ دبي العالمية في جبل علي، خالياً من الانبعاثات الكربونية، نتيجة للطاقة التي تنتجها الألواح الشمسية المثبتة فوق سطح المبنى، وفي مواقف السيارات.

ويعتبر »مجمع الصناعات الوطنية«، مركزاً متكاملاً، يقدم حلولاً شاملة لعملائه، ويزخر بالفرص الصناعية الواعدة، حيث يديره فريق قيادي من الخبراء في مجال الخدمات اللوجستية وصناعة سلسلة التوريد. ويسعى المجمع الذي يمتد على مساحة تزيد على 21 كيلو متراً مربعاً، إلى أن يكون في طليعة المناطق الصناعية التي تمكن الشركات من ممارسة التجارة داخل الدولة وخارجها. ويضم العديد من الشركات التجارية الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في صناعة سلسلة التوريد اللوجستية.

استراتيجية

أوضح أن تجاوز الجائحة، تم عبر إطلاق استراتيجية ثلاثية، محورها الأول يقوم على تمكين الشركات من المحافظة على استمرارية عملياتها عبر خدمات »جافزا« الذكية ومنظومتها الرقمية، من خلال بوابة دبي التجارية، وتم تفادي قدر كبير من الحاجة إلى الحضور الشخصي لمندوبي الشركات، من جانب آخر، سمحت الأنظمة المؤتمتة، والتي يمكن التحكم بها عن بعد، بالمحافظة على تدفق حركة التجارة بأقل قدر ممكن من الحاجة إلى التواصل الشخصي.

أما المحور الثاني، فكان إطلاق حزمة من الحوافز المالية، التي خففت الأعباء على الشركات، عبر تخفيضات في رسوم تسجيل وترخيص الشركات، بلغت 70 في المئة، إضافة إلى السماح بإعادة جدولة الدفعات الإيجارية، ما ساعد الشركات على إدارة تدفقاتها المالية بشكل أفضل. وأخيراً، كثفت من تبني الإجراءات الاحترازية.

واعتبر المدير التنفيذي والمدير العام لموانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات وجافزا، أن أكبر دليل على نجاحها، هو ارتفاع عدد الشركات التي قامت بتأسيس أعمالها في »جافزا« خلال الجائحة، بنسبة 5 في المئة في 2020، وتحقيق قيمة إجمالية للتجارة، بلغت 104 مليارات دولار، مقارنة بـ 99.5 مليار دولار في 2019.

MENAFN26092021000110011019ID1102865887


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.