Tuesday, 19 October 2021 06:04 GMT

الاحتلال يقمع مسيرات ونشاطات مناهضة للاستيطان

(MENAFN- Alghad Newspaper) القائمة

  • الرئيسية
  • الغد الأردني
  • الرياضة
  • اقتصاد
  • حياتنا
  • محافظات
  • العرب والعالم
  • أفكار ومواقف
  • برامج الغد
  • بحث عن
السبت, سبتمبر 18 2021 أخر الأخبار
  • حكم الجزائر على كرسي متحرك لسنوات.. من هو بوتفليقة؟
  • الجزائر.. وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما
  • عدد“الغد pdf” ليوم السبت 9/18 -(رابط)
  • الرمثا يتغلب على سحاب ويواصل مطاردة الوحدات
  • روسيا تتبنى إجراءات لمنح درجة الدكتوراه في العلوم الإسلامية
  • اعتذار أميركي عن غارة “خاطئة” قتلت 10 مدنيين في كابل
  • تواصل فعاليات البطولة الصيفية المفتوحة للسباحة
  • فوزان كبيران للأهلي والحسين إربد بـ “يد الأولى”
  • “الصحة” تعلن مراكز لقاحات كورونا السبت (أسماء)
  • حينما تتضاعف الضغوطات.. هل تصبح “اللامبالاة” هي الحل؟
  • عمود جانبي
  • تسجيل الدخول
  • مقال عشوائي
  • PDF (النسخة المطبوعة)
آخر الأخبار-العرب-والعالم العرب والعالم الاحتلال يقمع مسيرات ونشاطات مناهضة للاستيطان منذ 8 ساعات


أحد الناشطين الاجانب يدمى من بطش قوات الاحتلال خلال قمعه لتظاهرة مناهضة للاستيطان بمسافر يطا جنوب الخليل - (وفا)

A Decrease font size. A Reset font size. A Increase font size.

الأراضي الفلسطينية – أصيب عشرات الفلسطينيين وعدد من الأجانب خلال وقفات ومسيرات واعتصامات مناهضة للاستيطان والاستيلاء على أراضي الفلسطينيين عمت مدن وبلدات الضفة الغربية المحتلة أمس.
فقد واجه فلسطينيون حملة للاحتلال لتجريف الطرق المؤدية لجبل صبيح المهدد بالاستيطان في بلدة بيتا جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
وذكرت مصادر فلسطينية أن جرافات الاحتلال شرعت، منذ ساعات الصباح الباكر، بتجريف الطرق بالمنطقة الصناعية وبالقرب من المسبح، لمنع وصول سيارات الإسعاف إلى منطقة المواجهات التي اندلعت بعد ظهر أمس على جبل صبيح، بعدما تصدى عشرات الشبان لقوات الاحتلال في المنطقة، ما أدى الى اندلاع مواجهات أطلق الجنود خلالها وابلًا من قنابل الغاز المسيل للدموع.
وبين مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس أحمد جبريل، أن خمسة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخر نتيجة سقوطه أثناء مطاردته من قبل جنود الاحتلال، إضافة إلى 25 بالاختناق بالغاز المسيل للدموع في بيتا.
وفي قرية بيت دجن شرقا، أصيب 5 فلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، أمس، خلال مواجهات مع الاحتلال.
وتشهد القرية منذ أشهر عدة، مواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها. وفي قرية المغير شرق رام الله، أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال لمسيرة سلمية.
وقال نائب رئيس مجلس قروي المغير مرزوق أبو نعيم “إن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع، والصوت تجاه الفلسطينيين الذين خرجوا في مسيرة سلمية تخللها تأدية صلاة الجمعة، رفضا لإغلاق الاحتلال المدخل الشرقي للقرية بالسواتر الترابية منذ نحو أسبوعين، وإسنادا للأسرى، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق”.
وشارك مئات الفلسطينيين في المسيرة التي دعت لها القوى الوطنية، ومؤسسات الأسرى، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ومؤسسات قرية المغير وفصائلها.
وأكد أبو نعيم أن المدخل الذي أغلقه الاحتلال يوصل إلى أراضي القرية، ويعد شريانًا أساسيًا لربط القرية بالقرى والمناطق المجاورة، خاصة محافظة نابلس، حيث يضطر الفلسطينيون لسلك طرق التفافية للوصول إلى أماكنهم.
وفي الخليل، أدى مئات الفلسطينيين صلاة فجر أمس بالمسجد الإبراهيمي رغم تضييق الاحتلال، وبعد ساعات من اقتحامه وتدنيسه من قبل عشرات المستوطنين.
ووصل الفلسطينيون من أنحاء الخليل كافة الى المسجد لأداء الصلاة والمشاركة في أعماره في ظل عمليات التهويد الخطيرة التي يتعرض لها.
وقال الأسير المحرر عيسى الجعبري “إن المستوطنين أزالوا السجاد من القاعة الإسحاقية، حيث أدى الفلسطينيون الصلاة على البلاط الذي فرشت عليه حصائر خفيفة”.
وأضاف الجعبري “أن المسجد كان مغلقًا الأيام الماضية وتسرح فيه قطعان المستوطنين بمناسبة عيد الغفران لديهم”.
ونشر المستوطنون عبر مواقعهم مشاهد لأدائهم طقوسًا تلمودية داخل القاعة الاسحاقية في المسجد الإبراهيمي بعد إزالة سجاد الصلاة واقتحامه بأحذيتهم.
وتعمد المستوطنون تصوير أرجاء المسجد ومنبره خلال أداء الطقوس وترديد هرطقات تلمودية.
ويوم الأربعاء الماضي، اقتحم جنود الاحتلال بأحذيتهم المسجد الإبراهيمي، وطردوا المصلين، كما طلبوا من موظفي الأوقاف تسليم المفاتيح لإغلاقه بحجة الأعياد اليهودية.
كما اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على سائق مديرية الأوقاف مجدي صلاح، ومرقي الحرم رائد مسودة، وأخرجوهما بالقوة.
وسبق أن أصدرت سلطات الاحتلال، الأحد الماضي، قرارًا بإغلاق أروقة وساحات المسجد أمام المصلين، وشددت من إجراءاتها على مداخل البلدة القديمة في الخليل، بزعم تأمين احتفال المستوطنين بعيد “الأيام العشرة” اليهودي.
وتخطط سلطات الاحتلال للاستيلاء بشكل تدريجي على المسجد الإبراهيمي عبر الإجراءات الداخلية فيه وفي محيطه.
وبدأ الاحتلال مؤخراً بناء مصعد كهربائي للمستوطنين في المسجد الإبراهيمي، الذي سيقتطع 91 مترًا كحيز للمصعد و300 متر كممرات ومساحة خارجية له ستعمل على تسهيل اقتحام المستوطنين للمسجد.
وقد تصاعدت مؤخراً الدعوات لعموم الفلسطينيين بالحشد والصلاة في المسجد الإبراهيمي لحمايته من التهويد.
وفي قرية تواني جنوبي الخليل، أصيب فلسطينيان اثنان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، فيما تم اعتقال آخرين خلال قمع فعالية أسبوعية ضد الاستيطان.
وبين منسق لجنة حماية وصمود جبال جنوب الخليل ومسافر يطا فؤاد العمور، أن قوات الاحتلال قمعت الفعالية المناهضة للاستيطان واعتدت على المشاركين بالضرب وأطلقت قنابل الغاز والصوت.
وأضاف أن اعتداء قوات الاحتلال أسفر عن إصابتين إحداهما لسيدة تم نقلهما إلى المشفى، وإصابة العشرات بحالات اختناق واعتقال سبعة من المشاركين.
وأوضح العمور أن قوات الاحتلال اعتدت بوحشية على صحفيين ومشاركين أجانب أثناء تغطيتهم وتوثيقهم للانتهاكات بحق المتظاهرين السلميين.
وأصيب عشرات الفلسطينيين، أمس، بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال المواجهات التي اندلعت في منطقة عصيدة ببلدة بيت أمر شمال الخليل.
وقال الناشط الإعلامي في بيت أمر محمد عوض، إن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة المذكورة في البلدة، واعتلت أسطح عدد من منازل الفلسطينيين، واندلعت على إثرها مواجهات مع الشبان. وأضاف أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، ما تسبب بإصابة عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق، عولجوا ميدانيا.
يذكر أن قوات الاحتلال تتعمد اقتحام مناطق عدة في بيت أمر بشكل متواصل، وتقوم باستفزاز الفلسطينيين أثناء زراعتهم أراضيهم للتضييق عليهم وتهجيرهم.
واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس، بلدة قراوة بني حسان غرب سلفيت، وفتشت منازل عدة، وفق شهود عيان أكدوا اقتحام قوة كبيرة من جيش الاحتلال البلدة ومداهمة منزلين فيها وفتشتهما وعبثت بمحتوياتهما.
وأصيب سائق حافلة من بلدة سلوان بالقدس المحتلة، بجروح في ظهره، أمس، عقب تعرضه للطعن من قبل مستوطن.
وقال عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان خالد أبو تايه لـ”وفا”، إن الشاب محمد أبو ناب أصيب بجروح متوسطة إثر تعرضه لطعنتين في ظهره من مستوطن أثناء عمله داخل أراضي الـ48، وتم نقله للمستشفى لتلقي العلاج.-(وكالات)

MENAFN17092021000072011014ID1102817518


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.