Sunday, 26 September 2021 11:02 GMT

منحوتات الجمال الصخرية في الصحراء السعودية تعود إلى أكثر من 7 آلاف سنة

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) تعود‭ ‬منحوتات‭ ‬صخرية‭ ‬للإبل‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الجمليات‭ ‬اكتُشفت‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬السعودية‭ ‬إلى‭ ‬7‭ ‬آلاف‭ ‬سنة‭ ‬على‭ ‬الأقلّ،‭ ‬أي‭ ‬أنها‭ ‬أقدم‭ ‬بكثير‭ ‬مما‭ ‬قُدّر‭ ‬لها‭ ‬وقت‭ ‬كشف‭ ‬النقاب‭ ‬عنها‭ ‬قبل‭ ‬بضع‭ ‬سنوات،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أفادت‭ ‬دراسة‭ ‬دولية‭. ‬وتمثّل‭ ‬هذه‭ ‬المنحوتات‭ ‬البارزة‭ ‬البالغ‭ ‬مجموعها‭ ‬21‭ ‬والتي‭ ‬نُقشت‭ ‬في‭ ‬ثلاثة‭ ‬نتوءات‭ ‬صخرية‭ ‬في‭ ‬صحراء‭ ‬الجوف‭ ‬جمالا‭ ‬بالحجم‭ ‬الحقيقي‭. ‬وفي‭ ‬عام‭ ‬2018‭. ‬قدّر‭ ‬علماء‭ ‬آثار‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬عائدة‭ ‬إلى‭ ‬بداية‭ ‬عصرنا،‭ ‬نظرًا‭ ‬إلى‭ ‬أوجه‭ ‬الشبه‭ ‬مع‭ ‬منحوتات‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬البتراء‭ ‬المجاور‭ ‬في‭ ‬الأردن‭ ‬العائد‭ ‬إلى‭ ‬حضارة‭ ‬الأنباط‭. ‬واعتمد‭ ‬برنامج‭ ‬بحثي‭ ‬أطلق‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬تعاون‭ ‬بين‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬السعودية‭ ‬ومعهد‭ ‬ماكس‭ ‬بلانك‭ ‬الألماني‭ ‬للعلوم‭ ‬والتاريخ‭ ‬البشري‭ ‬والمعهد‭ ‬الوطني‭ ‬للأبحاث‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬فرنسا،‭ ‬على‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬التقنيات‭ ‬لتأريخ‭ ‬هذه‭ ‬الأعمال‭ ‬بدقّة،‭ ‬لا‭ ‬سيّما‭ ‬أن‭ ‬حالتها‭ ‬تدهورت‭ ‬بشدّة‭ ‬على‭ ‬مرّ‭ ‬السنين،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬معهد‭ ‬ماكس‭ ‬بلانك‭. ‬

وخلص‭ ‬العلماء‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬هذه‭ ‬المنحوتات‭ ‬نُقش‭ ‬في‭ ‬الألفية‭ ‬السادسة‭ ‬قبل‭ ‬عصرنا،‭ ‬بواسطة‭ ‬أدوات‭ ‬حجرية‭ ‬وسط‭ ‬سافانا‭ ‬كانت‭ ‬تنتشر‭ ‬فيها‭ ‬الأشجار‭ ‬والبحيرات‭ ‬تحوّلت‭ ‬لاحقا‭ ‬إلى‭ ‬صحراء‭. ‬ويرى‭ ‬القيّمون‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الدراسة‭ ‬التي‭ ‬نُشرت‭ ‬تفاصيلها‭ ‬في‭ ‬مجلّة‭ ‬‮»‬جورنال‭ ‬أوف‭ ‬أركيولوجيكل‭ ‬ساينس‮«‬‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموقع‭ ‬مثالا‭ ‬عن‭ ‬‮»‬حقبة‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬القديم‭ ‬كانت‭ ‬فيها‭ ‬جماعات‭ ‬الرعاة‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬السعودية‭ ‬تتفنّن‭ ‬على‭ ‬الصخور‭ ‬وتصنع‭ ‬هياكل‭ ‬حجرية‭ ‬ضخمة‮«‬‭. ‬

MENAFN15092021000055011008ID1102805126


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.