Thursday, 23 September 2021 08:59 GMT

الوطنية لحقوق الإنسان ترحب بتطبيق العقوبات البديلة على 30 نزيلا

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) رحبت‭ ‬المؤسسة‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬بإعلان‭ ‬تطبيق‭ ‬العقوبات‭ ‬البديلة‭ ‬على‭ ‬30‭ ‬شخصًا‭ ‬من‭ ‬المحكوم‭ ‬عليهم،‭ ‬وإبدال‭ ‬العقوبة‭ ‬وإلزامهم‭ ‬ببعض‭ ‬أنواع‭ ‬العقوبات‭ ‬البديلة‭ ‬التي‭ ‬تتناسب‭ ‬مع‭ ‬ظروفهم‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والأمنية،‭ ‬وذلك‭ ‬استنادًا‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬نص‭ ‬عليه‭ ‬المرسوم‭ ‬بقانون‭ ‬رقم‭ (‬24‭) ‬لسنة‭ ‬2021‭ ‬الصادر‭ ‬من‭ ‬لدن‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المفدى،‭ ‬بشأن‭ ‬العقوبات‭ ‬والتدابير‭ ‬البديلة‭.‬

وترى‭ ‬المؤسسة‭ ‬أن‭ ‬التوسع‭ ‬والمرونة‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬أحكام‭ ‬قانون‭ ‬العقوبات‭ ‬والتدابير‭ ‬البديلة‭ ‬يتماشى‭ ‬مع‭ ‬المعايير‭ ‬الدولية،‭ ‬والبرتوكولات‭ ‬الواردة‭ ‬في‭ ‬العهد‭ ‬الدولي‭ ‬الخاص‭ ‬بالحقوق‭ ‬المدنية‭ ‬والسياسية‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمعاملة‭ ‬الأشخاص‭ ‬المسلوبة‭ ‬حريتهم‭ ‬بشكل‭ ‬إنساني‭ ‬واحترام‭ ‬كرامة‭ ‬الإنسان،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬مبدأ‭ ‬إعادة‭ ‬التأهيل‭ ‬الذاتي،‭ ‬مؤكدة‭ ‬دعمها‭ ‬التام‭ ‬للتوجهات‭ ‬الرامية‭ ‬إلى‭ ‬تطبيق‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬العقوبات‭ ‬البديلة‭ ‬والتوسّع‭ ‬فيها،‭ ‬بما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تأهيل‭ ‬المحكوم‭ ‬عليهم،‭ ‬ودفعهم‭ ‬باتجاه‭ ‬الابتعاد‭ ‬عن‭ ‬تكرار‭ ‬الجريمة‭.‬

وبهذه‭ ‬المناسبة،‭ ‬أوضح‭ ‬المهندس‭ ‬علي‭ ‬أحمد‭ ‬الدرازي‭ ‬رئيس‭ ‬المؤسسة‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬أن‭ ‬المؤسسة‭ ‬شاركت‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬نظام‭ ‬العقوبات‭ ‬البديلة‭ ‬للمساهمة‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬وحماية‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬وذلك‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬إيمانها‭ ‬بأهمية‭ ‬قانون‭ ‬العقوبات‭ ‬والتدابير‭ ‬البديلة،‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬تجربة‭ ‬رائدة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬تعزيز‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬وسيسهم‭ ‬بشكل‭ ‬إيجابي‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬توطيد‭ ‬العلاقات‭ ‬الأسرية‭ ‬التي‭ ‬تعزز‭ ‬من‭ ‬استقرار‭ ‬المجتمع‭.‬

ودعا‭ ‬رئيس‭ ‬المؤسسة‭ ‬كل‭ ‬القطاعات‭ ‬الخاصة‭ ‬والأهلية‭ ‬والهيئات‭ ‬ومؤسسات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬للتوجه‭ ‬بقبول‭ ‬من‭ ‬تنطبق‭ ‬عليهم‭ ‬العقوبات‭ ‬والتدابير‭ ‬البديلة‭ ‬للإسهام‭ ‬الفعال‭ ‬في‭ ‬نجاحها‭ ‬وتوسعتها،‭ ‬لتحقيق‭ ‬الغرض‭ ‬الجوهري‭ ‬منها‭.‬

MENAFN15092021000055011008ID1102805117


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.