Thursday, 23 September 2021 08:28 GMT

«رسالة تشدد» إلى الغرب.. إيران تعفي كـبـيـر الـمـفـاوضـين النوويين من مهامه

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) طهران‭ ‬ ‭ ‬الوكالات‭: ‬أعفي‭ ‬عباس‭ ‬عراقجي‭ ‬من‭ ‬منصبه‭ ‬كنائب‭ ‬لوزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الإيرانية،‭ ‬والذي‭ ‬أدى‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬مهام‭ ‬كبير‭ ‬المفاوضين‭ ‬النوويين،‭ ‬وعيّن‭ ‬بدلا‭ ‬منه‭ ‬علي‭ ‬باقري‭ ‬المعارض‭ ‬لأي‭ ‬تنازل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬في‭ ‬خطوة‭ ‬عدها‭ ‬محللون‭ ‬بمثابة‭ ‬رسالة‭ ‬تشدد‭ ‬من‭ ‬طهران‭ ‬حيال‭ ‬الغرب‭ ‬في‭ ‬الإطار‭ ‬العام‭ ‬للمباحثات‭ ‬الهادفة‭ ‬إلى‭ ‬إحياء‭ ‬اتفاق‭ ‬عام‭ ‬2015‭. ‬

وتولى‭ ‬عراقجي‭ ‬منصب‭ ‬معاون‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬للشؤون‭ ‬السياسية‭ ‬اعتبارا‭ ‬من‭ ‬2013‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الرئيس‭ ‬المعتدل‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬ووزير‭ ‬خارجيته‭ ‬محمد‭ ‬جواد‭ ‬ظريف،‭ ‬وأضحى‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭ ‬أحد‭ ‬أبرز‭ ‬وجوه‭ ‬التفاوض‭ ‬بين‭ ‬طهران‭ ‬والقوى‭ ‬الكبرى‭ ‬الذي‭ ‬أفضى‭ ‬إلى‭ ‬إبرام‭ ‬اتفاق‭ ‬فيينا‭. ‬كما‭ ‬تولى‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الماضية‭ ‬رئاسة‭ ‬الوفد‭ ‬المفاوض‭ ‬لإحياء‭ ‬الاتفاق‭ ‬الذي‭ ‬انسحبت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬أحاديا‭ ‬منه‭ ‬عام‭ ‬2018‭. ‬

إلا‭ ‬أن‭ ‬الخارجية‭ ‬الإيرانية‭ ‬أعلنت‭ ‬أن‭ ‬عراقجي‭ ‬سيبقى‭ ‬ضمن‭ ‬فريق‭ ‬الوزير‭ ‬الجديد‭ ‬حسين‭ ‬أمير‭ ‬عبداللهيان‭ ‬بصفة‭ ‬مستشار،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يخلفه‭ ‬في‭ ‬منصبه‭ ‬علي‭ ‬باقري‭ ‬المقرّب‭ ‬من‭ ‬الرئيس‭ ‬الإيراني‭ ‬الجديد‭ ‬المحافظ‭ ‬المتشدد‭ ‬إبراهيم‭ ‬رئيسي‭. ‬

ولم‭ ‬تحدد‭ ‬الوزارة‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬باقري‭ ‬سيكون‭ ‬أيضا‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬الفريق‭ ‬التفاوضي‭ ‬بشأن‭ ‬إحياء‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬الذي‭ ‬انسحبت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬منه‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬رئيسها‭ ‬السابق‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭. ‬

وبعد‭ ‬تولي‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬الرئاسة‭ ‬الأمريكية،‭ ‬شرعت‭ ‬طهران‭ ‬والقوى‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬منضوية‭ ‬في‭ ‬الاتفاق‭ (‬بريطانيا،‭ ‬فرنسا،‭ ‬ألمانيا،‭ ‬روسيا‭ ‬والصين‭) ‬في‭ ‬مباحثات‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬النمساوية‭ ‬بمشاركة‭ ‬غير‭ ‬مباشرة‭ ‬من‭ ‬واشنطن،‭ ‬بهدف‭ ‬إحياء‭ ‬الاتفاق‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رفع‭ ‬العقوبات‭ ‬التي‭ ‬أعادت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬فرضها‭ ‬على‭ ‬إيران‭ ‬بعد‭ ‬انسحابها‭ ‬من‭ ‬الاتفاق،‭ ‬مقابل‭ ‬عودة‭ ‬إيران‭ ‬لاحترام‭ ‬التزاماتها‭ ‬بموجبه،‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬تراجعت‭ ‬عن‭ ‬تنفيذ‭ ‬غالبيتها‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬الانسحاب‭ ‬الأمريكي‭. ‬

وأجريت‭ ‬ست‭ ‬جولات‭ ‬من‭ ‬المباحثات‭ ‬بين‭ ‬أبريل‭ ‬ويونيو‭. ‬

ورأى‭ ‬المحلل‭ ‬السياسي‭ ‬الإيراني‭ ‬مهدي‭ ‬زكريان‭ ‬أن‭ ‬‮»‬تسمية‭ ‬باقري‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬النظر‭ ‬إليها‭ ‬بمثابة‭ ‬تحذير‭ ‬جدي‭ ‬إلى‭ ‬الغرب‭ ‬لأنه‭ ‬من‭ ‬المحتمل‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬الفريق‭ (‬التفاوضي‭) ‬الجديد‭ ‬بمراجعة‭ ‬أساس‭ ‬الاتفاق‭ ‬بشأن‭ ‬الملف‭ ‬النووي‭ ‬والتخلي‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬الالتزامات‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬أخّر‭ ‬الأمريكيون‭ ‬عودتهم‭ ‬إلى‭ ‬الاتفاق‮«‬‭. ‬

وأضاف‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬‮»‬في‭ ‬حكومة‭ ‬السيد‭ ‬رئيسي،‭ ‬الشخصيات‭ ‬الأساسية‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬المفاوضات‭ ‬باتت‭ ‬محمد‭ ‬إسلامي،‭ ‬رئيس‭ ‬المنظمة‭ ‬الإيرانية‭ ‬للطاقة‭ ‬الذرية،‭ ‬وعلي‭ ‬باقري‮«‬‭. ‬

ويعد‭ ‬باقري‭ ‬البالغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬53‭ ‬عاما،‭ ‬مقربا‭ ‬من‭ ‬خامنئي‭ ‬ورئيسي‭ ‬الذي‭ ‬عينه‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬معاونا‭ ‬له‭ ‬للشؤون‭ ‬الدولية‭ ‬حين‭ ‬كان‭ ‬يتولى‭ ‬رئاسة‭ ‬السلطة‭ ‬القضائية‭ ‬الإيرانية‭. ‬

وسبق‭ ‬لباقري‭ ‬أن‭ ‬انتقد‭ ‬مرارا‭ ‬الرئيس‭ ‬السابق‭ ‬روحاني‭ ‬لموافقته‭ ‬على‭ ‬فرض‭ ‬قيود‭ ‬على‭ ‬البرنامج‭ ‬النووي‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬اتفاق‭ ‬فيينا،‭ ‬وسماحه‭ ‬لـ»أجانب‮«‬‭ ‬بالنفاذ‭ ‬إلى‭ ‬المنشآت‭ ‬الإيرانية‭. ‬

في‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬نددت‭ ‬الوكالة‭ ‬الدولية‭ ‬للطاقة‭ ‬الذرية‭ ‬بأحداث‭ ‬‮»‬غير‭ ‬مقبولة‮«‬‭ ‬إذ‭ ‬اتهمت‭ ‬حراس‭ ‬أمن‭ ‬إيرانيين‭ ‬بمضايقة‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬مفتشاتها‭ ‬جسديا،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أوردت‭ ‬صحيفة‭ ‬وول‭ ‬ستريت‭ ‬جورنال‭ ‬في‭ ‬مقال‭. ‬

وأفادت‭ ‬وكالة‭ ‬الطاقة‭ ‬الذرية‭ ‬في‭ ‬إعلان‭ ‬ورد‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬أمس‭ ‬أنه‭ ‬‮»‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الأخيرة،‭ ‬وقعت‭ ‬حوادث‭ ‬على‭ ‬ارتباط‭ ‬بعمليات‭ ‬المراقبة‭ ‬الأمنية‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬المفتشون‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬إيراني‮«‬‭. ‬وتابعت‭ ‬أن‭ ‬‮»‬الوكالة‭ ‬طرحت‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬فورا‭ ‬وبحزم‭ ‬مع‭ ‬إيران‮«‬‭ ‬مؤكدة‭ ‬أنها‭ ‬‮»‬شرحت‭ ‬بشكل‭ ‬واضح‭ ‬لا‭ ‬لبس‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬غير‭ ‬مقبول‭ ‬ويجب‭ ‬ألا‭ ‬يتكرر‮«‬‭.‬

وكتبت‭ ‬الصحيفة‭ ‬إن‭ ‬الحوادث‭ ‬هذه‭ ‬وقعت‭ ‬في‭ ‬منشأة‭ ‬نطنز‭ ‬لتخصيب‭ ‬اليورانيوم‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬إيران،‭ ‬ذاكرة‭ ‬مصادر‭ ‬دبلوماسية‭ ‬ووثيقة‭ ‬أمريكية‭ ‬تطالب‭ ‬بـ»وضع‭ ‬حد‭ ‬لمثل‭ ‬هذا‭ ‬السلوك‮«‬‭. ‬

وبحسب‭ ‬المقال،‭ ‬أبدى‭ ‬حراس‭ ‬إيرانيون‭ ‬سلوكا‭ ‬غير‭ ‬مناسب‭ ‬حيال‭ ‬بعض‭ ‬المفتشات‭ ‬وأمروهنّ‭ ‬بخلع‭ ‬قسم‭ ‬من‭ ‬ملابسهنّ،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬أربعة‭ ‬إلى‭ ‬سبعة‭ ‬حوادث‭ ‬منذ‭ ‬مطلع‭ ‬يونيو‭. ‬

وأوضحت‭ ‬وكالة‭ ‬الطاقة‭ ‬الذرية‭ ‬أن‭ ‬‮»‬إيران‭ ‬لم‭ ‬تقدم‭ ‬توضيحات‭ ‬بل‭ ‬ذكرت‭ ‬تدابير‭ ‬أمنية‭ ‬مشددة‭ ‬إثر‭ ‬وقوع‭ ‬حوادث‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬مواقعها‮«‬‭. ‬

وطال‭ ‬‮»‬انفجار‭ ‬صغير‮«‬‭ ‬منشأة‭ ‬نطنز‭ ‬في‭ ‬11‭ ‬أبريل،‭ ‬وصفته‭ ‬إيران‭ ‬بأنه‭ ‬عملية‭ ‬‮»‬تخريب‮«‬‭ ‬حملت‭ ‬إسرائيل‭ ‬مسؤوليتها‭. ‬

MENAFN15092021000055011008ID1102805109


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.