Thursday, 23 September 2021 11:37 GMT

سفيرنا بأمريكا يشارك في اجتماع معهد الاتفاق الإبراهيمي للسلام بواشنطن

(MENAFN- Akhbar Al Khaleej) شارك‭ ‬السفير‭ ‬الشيخ‭ ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬سفير‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬لدى‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬الصديقة‭ ‬في‭ ‬اجتماع‭ ‬نظمه‭ ‬معهد‭ ‬الاتفاق‭ ‬الإبراهيمي‭ ‬للسلام‭ ‬في‭ ‬واشنطن‭ ‬العاصمة،‭ ‬باستضافة‭ ‬السيد‭ ‬جاريد‭ ‬كوشنر‭ ‬رئيس‭ ‬معهد‭ ‬الاتفاق‭ ‬الإبراهيمي‭ ‬للسلام،‭ ‬ومشاركة‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يوسف‭ ‬العتيبة‭ ‬سفير‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬وجلعاد‭ ‬أردان‭ ‬سفير‭ ‬دولة‭ ‬إسرائيل،‭ ‬حيث‭ ‬دار‭ ‬النقاش‭ ‬حول‭ ‬الذكرى‭ ‬السنوية‭ ‬الأولى‭ ‬للتوقيع‭ ‬على‭ ‬الاتفاق‭ ‬الإبراهيمي‭ ‬وأهم‭ ‬الإنجازات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تحقيقها‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭.‬

‮ ‬من‭ ‬جانبه‭ ‬أعرب‭ ‬السفير‭ ‬الشيخ‭ ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬عن‭ ‬فخره‭ ‬بالخطوة‭ ‬الشجاعة‭ ‬التي‭ ‬اتخذتها‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بالتوقيع‭ ‬على‭ ‬تأييد‭ ‬السلام‭ ‬مع‭ ‬دولة‭ ‬إسرائيل‭ ‬تحت‭ ‬إطار‭ ‬الاتفاق‭ ‬الإبراهيمي،‭ ‬التي‭ ‬تعكس‭ ‬رؤية‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬عاهل‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬قيم‭ ‬التسامح‭ ‬والتعايش،‭ ‬حيث‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬زيارته‭ ‬الأخيرة‭ ‬للمعبد‭ ‬اليهودي‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬المنامة،‭ ‬التي‭ ‬استشعر‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬مدى‭ ‬انتشار‭ ‬ثقافة‭ ‬التسامح‭ ‬والتعايش‭ ‬السلمي‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬فئات‭ ‬المجتمع‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭.‬

كما‭ ‬تطرق‭ ‬إلى‭ ‬الإنجازات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تحقيقها‭ ‬خلال‭ ‬السنة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬التوقيع‭ ‬على‭ ‬تأييد‭ ‬السلام‭ ‬مع‭ ‬دولة‭ ‬إسرائيل‭ ‬تحت‭ ‬إطار‭ ‬الاتفاق‭ ‬الإبراهيمي،‭ ‬التي‭ ‬شملت‭ ‬التوقيع‭ ‬على‭ ‬15‭ ‬مذكرة‭ ‬تفاهم‭ ‬و4‭ ‬اتفاقيات‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المجالات‭ ‬المختلفة‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬المجالات‭ ‬السياسية،‭ ‬والاقتصادية،‭ ‬والتجارية،‭ ‬والثقافية‭ ‬والسياحية‭. ‬

وفي‭ ‬الختام،‭ ‬أعرب‭ ‬عن‭ ‬تطلعه‭ ‬إلى‭ ‬مواصلة‭ ‬دعم‭ ‬الجهود‭ ‬الرامية‭ ‬إلى‭ ‬إحلال‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬بما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬تطلعات‭ ‬شعوبها‭ ‬إلى‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬والازدهار‭.‬

MENAFN15092021000055011008ID1102805107


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.