Tuesday, 21 September 2021 05:10 GMT

زى النهارده.. شاهد بـداعش إسكندرية: مؤسس التنظيم أقام معسكرا لتدريب الإرهابين

(MENAFN - Youm7) زى النهارده من 3 سنوات، يوم 15 سبتمبر 2018، محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، استمعت لأقوال الشهود فى محاكمة 30 متهمًا بالانضمام إلى تنظيم "داعش" الإرهابى، فى القضية المعروفة بداعش إسكندرية.

وخلال تلك الجلسة نادت المحكمة على الشاهد الأول، وهو مجرى التحريات بالقضية، فقال إن مؤسس التنظيم الحركى "نور" تواصل مع قيادات داعش بالخارج واقتنع بأفكارهم وكون خلايا عنقودية داخل البلاد منها خلية فى الإسكندرية وأخرى فى دمياط وثالثة فى أسوان.

وأضاف الشاهد أن مؤسس التنظيم الحركى "نور" أقام معسكرا بالصحراء الغربية لتدريب عناصر التنظيم، واستخدامه فى الاختباء، وتم ضبط كمية من المتفجرات عبارة عن 2 حزام ناسف وفلاشة عليها طرق تصنيع المتفجرات بأحد المقار التنظيمية، واعتزام أفراد التنظيم على ارتكاب أعمال إجرامية بالبلاد إلا أنهم تم ضبطهم.

وكان النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق أمر بإحالة 30 إرهابيا إلى محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ لتشكيلهم جماعة إرهابية تعتنق الأفكار التكفيرية لتنظيم "داعش الإرهابي" وتمويل تلك الخلية بالأموال والأسلحة والمتفجرات وإمدادها بالمعلومات والملاذات الآمنة لإيواء أعضائها وارتكاب جرائم استهداف الكنائس والمواطنين المسيحيين والمنشآت الحيوية للدولة، وتلقى تدريبات عسكرية بمعسكرات تنظيم (داعش) بسوريا وليبيا.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار خالد ضياء المحامى العام الأول للنيابة، باشرت التحقيقات فى القضية، فى ضوء ما تسلمته من تحريات أجراها قطاع الأمن الوطنى بوزارة الداخلية والذى تمكن من تحديد أعضاء التنظيم الإرهابى وأغراضه والقبض على عناصره، وذلك نفاذا للإذن الصادر بهذا الشأن من النيابة وقبل قيامهم باستهداف إحدى الكنائس بمنطقة العصافرة بمحافظة الإسكندرية والتى سبق رصدها بمعرفة عناصر التنظيم.

وكشفت التحقيقات التى باشرها فريق المحققين بنيابة أمن الدولة العليا الذى ترأسه المستشار محمد وجيه المحامى العام الأول بالنيابة من خلال اعترافات تفصيلية أدلى بها المتهمون وفحص كاميرات المراقبة والتقارير الفنية - عن تلقى الحركى (نور) القيادى بتنظيم داعش الإرهابى تكليفا من كوادر التنظيم بتأسيس جماعة إرهابية داخل مصر يعتنق أعضاؤها أفكار تنظيم(داعش) القائمة على تكفير الحاكم وأفراد القوات المسلحة والشرطة بزعم عدم تطبيق الشريعة الإسلامية واستباحة دمائهم ودماء المواطنين المسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم وتنفيذ عمليات عدائية ضدهم وضد المنشآت العامة والحيوية بغرض إسقاط الدولة والتأثير على مقوماتها الاقتصادية والاجتماعية والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.


MENAFN15092021000132011024ID1102804838


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.