Thursday, 23 September 2021 11:54 GMT

الإرهابى الوحيد الناجى من هجمات باريس: استهدفنا فرنسا لكن لم يكن هناك أمر شخصى

(MENAFN- Youm7) قال المشتبه به الرئيسى فى هجمات باريس 2015، اليوم الأربعاء، أمام محكمة فرنسية، إنه لا يوجد شيء شخصي وراء الهجمات التى سقط فيها 130 قتيلا.

 

ونقلت قناة "بي.إف.إم" التلفزيونية الفرنسية عن المتهم صلاح عبد السلام قوله: "هاجمنا فرنسا واستهدفنا السكان، لكن لم يكن هناك أى شىء شخصى".

 

يعتقد الادعاء أن عبدالسلام (31 عاما) هو العضو الوحيد على قيد الحياة في خلية تنظيم داعش التي نفذت الهجمات بالأسلحة والقنابل على حانات ومطاعم وقاعة باتاكلان للحفلات واستاد فرنسا في 13 نوفمبر 2015.

 

وعطل عبدالسلام المحاكمة في الأسبوع الماضي، للادلاء بتصريحات سياسية من قفص الاتهام، ما دفع القاضي إلى تعليق الجلسة لفترة وجيزة.

 

وستنظر محكمة الجنايات الخاصة حتى 24 أو 25 مايو المقبل في ملفات 20 متهما، بينهم الفرنسي-المغربي صلاح عبدالسلام العضو الوحيد على قيد الحياة من مجموعة "الكوماندوز" التي نفذت الاعتداءات بأمر من تنظيم داعش، موقعة 130 قتيلا وأكثر من 350 جريحا في باريس وضاحيتها سان دوني، وخلفت صدمة كبيرة في فرنسا.

 

وعلى بعد كيلومترين في قلب باريس قامت مجموعة مسلحة من ثلاثة عناصر بإطلاق النار بالأسلحة الحربية الرشاشة على شرفات مقاه، فيما فتحت وحدة ثالثة من ثلاثة عناصر أيضا النار على الجمهور داخل مسرح باتاكلان خلال حفل موسيقي.


MENAFN15092021000132011024ID1102803595


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.