Thursday, 23 September 2021 12:21 GMT

الصحة العالمية: لا نوصى بالمزج بين لقاحات كورونا إلا عند الضرورة

(MENAFN- Youm7) قال الدكتور ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الصحية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط، فى مؤتمر صحفى: "لا ننصح بإعطاء مزيج من لقاحات كورونا، ولكن هناك دراسات تجرى حاليا لإعطاء لقاح استرازينيكا، ويتبعها جرعة من لقاح فايزر"، موضحا أن منظمة الصحة العالمية لا توصى بمزج اللقاحات، إلا عند الضرورة فى حالة عدم توافر الجرعة التالية من نفس النوع.

 

ومن جانبه، كشف الدكتور أحمد المنظرى المدير الاقليمى لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، عن رسائل مهمة للمنظمة بعد أن استكمال عام ونصف فى جائحة كورونا، قائلا: "لقد تأثرت جميع الدول، وكما ذكرت رأينا استقرارا على المستوى العالمى، وفى إقليم شرق المتوسط هناك انخفاض فى عدد الإصابات والوفيات منذ أسبوع".

 

وأوضح، أنه لابد من الالتزام بالتدابير الوقائية وأيضًا التطعيم، مشيرًا إلى أن التطعيم سلاح وأداة قوية جدًا لدحر الفيروس، موضحًا: " استطعنا أن نوفر اللقاحات لكل البلدان، ولازال أمامنا الكثير لتوفير اللقاحات"، مؤكدا على أهمية التوزيع العادل ووصول اللقاحات إلى جميع الدول فى الوقت المناسب وتدعيم قدرة الدول وأنظمتها.

 

وأشار إلى أن منظمة الصحة العالمية تدعم الدول التى لديها صراعات، وعقدنا مناقشات واجتماعات لتلبية التوقعات ولكن بأقصى استفادة ممكنة، مضيفًا أن إقيلم شرق المتوسط يعانى من الصراعات فى ثلثى بلدانه، مما زاد من عدد اللاجئين والمهاجرين، ولابد من تقديم الدعم لهؤلاء الفئات المستضعفة، والتأكد من ضرورة إعطاء الحق فى الحياة بكرامة وتوفير الإمدادات اللازمة.

 

وأضاف: "بعد مرور عام ونصف لازال العاملين الصحيين يقدمون الدعم لنا من أجل الحصول على الرعاية الصحية فى الوقت المناسب، ويتعرضون لضغوط شديدة، ونحن بحاجة لتوفير الرعاية القصوى لهم ماديا ومعنويا، ونحن نشكر لهم هذا كثيرا".


MENAFN15092021000132011024ID1102802689


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.