Monday, 27 September 2021 08:03 GMT

الشريفي حقوق عمال النفط خط أحمر ورواتبنا الأقل خليجيا

(MENAFN- Al-Anbaa) أسامة أبوالسعود

أكد رئيس نقابة العاملين بشركة نفط الكويت يوسف الشريفي، أن حقوق العاملين بالقطاع النفطي في الكويت خط أحمر ولن نسمح أو نقبل المساس بها تحت أي مسمى.
واعتبر الشريفي في تصريح صحافي ان ما ينشر بين فترة وأخرى عن محاولات استهداف حقوق العاملين بالقطاع النفطي ما هو إلا بالون اختبار لصبرهم من جهات معروف أهدافها للسيطرة على هذا القطاع الذي يشكل مصدر الدخل الرئيسي للكويت ولمواطنيها، موضحا ان استفزاز عمال القطاع النفطي بين فترة وأخرى بتلك التصريحات سيؤجج مشاعرهم ويعيد اجواء الاحتقان التي سبقت أضخم إضراب في ابريل 2016، معتبرا ان رواتب عمال القطاع في الكويت الاقل خليجيا، مشيدا في هذا الاطار بدور عمال القطاع النفطي في الكويت البطولي خلال اخطر أزمة عصفت بالعالم اجمع منذ عامين وهي انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث قدم العمال ملحمة تاريخية سواء بزيادة الانتاج وافتتاح مشروعات وخطوط إنتاج جديدة أو المساهمة الفاعلة في مواجهة الفيروس عبر بناء مستشفيات او مراكز حجر صحي او مراكز إيواء او تطعيم اللقاح وغيرها من الانجازات على المستوى الوطني.
وشدد على ان الصراع واضح ولم يعد خافيا على احد بين من يريدون الانقضاض على هذا القطاع العملاق، في حين يقف لهم العمال كالصقور للحفاظ على اهم مقدرات الوطن والدفاع عنها، مؤكدا في الوقت ذاته ان ارتفاع كلفة الانتاج سببها عقود ومناقصات شركات المؤسسة الممنوحة إلى شركات القطاع النفطي الخاص، موضحا ان عمال القطاع النفطي يعملون في أصعب الظروف وبيئة عمل خطرة وشاقة وضارة بالصحة ومع ذلك يتحملون كل تلك الظروف وفاء وفداء لوطننا الغالي.
وذكر ان الحكومة مطالبة بتحسين أجور ورواتب جميع العاملين في الدولة بما يتناسب مع ارتفاع تكاليف المعيشة بدلا من تقليص الرواتب في كل القطاعات وليس القطاع النفطي فقط، مشددا على ان نقابة نفط الكويت وغيرها من نقابات العاملين بالقطاع النفطي تقف صفا واحدا خلف اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات في أي اجراءات يتخذها للتصدي لتلك التصريحات الاستفزازية ومحاسبة المسؤول عنها، داعيا الله عز وجل أن يحفظ الكويت وقيادتها الحكيمة وشعبها الكريم من كل مكروه وسوء.

MENAFN14092021000130011022ID1102798529


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.