Tuesday, 19 October 2021 05:53 GMT

تقرير: أجهزة الكمبيوتر والهواتف مسئولة عن الانبعاثات أكثر من صناعة الطيران

(MENAFN- Youm7) كشفت دراسة عن أن أجهزة الكمبيوتر والهواتف وغيرها من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) قد تبعث غازات احتباس حراري أكثر من صناعة الطيران بأكملها، حيث فحص باحثو جامعة لانكستر الدراسات العلمية السابقة التي حسبت إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 

وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تعد النسبة الحقيقية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بين 2.1 و 3.9% أكبر من نسبة صناعة الطيران العالمية البالغة.

 

لا تتكون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر فحسب، بل تشمل أجهزة التلفزيون ومعدات شبكات الهاتف المحمول ومراكز البيانات.

 

ويشمل أيضًا أحدث التقنيات الرقمية العصرية مثل Blockchain وإنترنت الأشياء (IoT) والذكاء الاصطناعي (AI).

 

بينما تكمن مشكلة العديد من الأجهزة الشائعة في أنها تحتوي على لوحات عرض كريستالية سائلة (LCD)، وفي كل مرة يتم فيها تصنيع هذه الأجهزة، تنبعث غازات دفيئة مفلورة قوية في الغلاف الجوي.

 

كما يتم أحيانًا حرق الأجهزة الإلكترونية المهملة للتخلص منها، مما يؤدي إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون (CO2) والمواد الكيميائية السامة في الهواء.

 

قالت باحثة الدراسة الدكتورة كيلي ويديكس من جامعة لانكستر إن مصطلح "تكنولوجيا المعلومات والاتصالات" لا يشمل الهواتف وأجهزة الكمبيوتر فحسب، بل يشمل أيضًا جوانب أخرى من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مثل الشبكات ومراكز البيانات.

 

ولعل بعض التقديرات السابقة لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لا تأخذ في الحسبان دورة الحياة الكاملة وسلسلة التوريد للمنتجات والبنية التحتية.

 

وتتضمن بعض الخطوات خلال هذه الدورات الطاقة المنفقة في التصنيع، وتكلفة الكربون المرتبطة بالمكونات، والطاقة المستهلكة عند استخدام المعدات، وأخيراً التخلص من المنتجات عندما تحقق الغرض منها.










MENAFN13092021000132011024ID1102784929


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.