Sunday, 19 September 2021 08:56 GMT

علماء يشكلون 12 جنينا لإنقاذ حيوان وحيد القرن الأبيض الشمالي

(MENAFN - Al-Anbaa) تمّ تشكيل 12 جنينا من حيوانات وحيد القرن الأبيض الشمالي إثر سنتين من الأبحاث يقضي الهدف منها إنقاذ هذا الصنف الفرعي الذي انقرض عمليا، وفق ما أعلن القيمون على هذا المشروع.

ومنذ نفوق آخر ذكر من هذا النوع سنة 2018، لم يبق سوى أنثيين هما ناجين وصغيرتها فاتو تعيشان في محمية أول بيجيتا الكينية. لكن حُفظت الخلايا التناسلية لعدّة ذكور.

وجمع أعضاء "بايوريسكيو"، وهو ائتلاف يجمع تحت رايته علماء وخبراء حفظ الأصناف، اعتبارا من آب/أغسطس 2019، 80 خلية بيضية شكّلوا منها ما مجموعه 12 جنينا، بحسب ما جاء في بيان صادر عن الهيئة.

وأشار ريتشارد فاين، مدير محمية أول بيجيتا، في تصريحات لوكالة فرانس برس إلى أن تحديات كثيرة لا تزال ماثلة أمام هذا المشروع بالرغم من نتائجه الواعدة.

وهو قال "لا يدّعي أحد أن المهمة سهلة، لكنها تتمتع بحظوظ عالية للنجاح برأيي".

وأضاف "نطلق مبادرات رائدة من الناحية العلمية ونعوّل على علوم الوراثة لإنقاذ آخر حيواني وحيد قرن أبيض شمالي على الأرض".

وليست أيّ من الأنثيين قادرة على الحمل، لذا استعان العلماء بإناث من صنف وحيد القرن الأبيض الجنوبي الذي أصله من إفريقيا الجنوبية لتشكيل صغار وحيد قرن أبيض شمالي، وهو نوع كان ينتشر خصوصا في جنوب السودان وأوغندا.

وقال نجيب بلالا وزير السياحة في كينيا في بيان "من المشجّع جدّا أن نرى التقدّم الذي أحرزه هذا البرنامج في مساعيه الطموحة لإنقاذ هذا الصنف".

ولا تواجه حيوانات وحيد القرن مخاطر من حيوانات مفترسة، نظرا لحجمها وكثافة جلدها. غير أن المزايا المزعومة لقرونها في الطبّ التقليدي الآسيوي غذّت أعمال الصيد غير القانوني التي طالتها في السبعينات والثمانينات وأدت النزاعات دورًا في اشتداد وتيرتها.

تعيش حيوانات وحيد القرن الحديثة على كوكبنا منذ 26 مليون سنة وكان عددها يقدّر بأكثر من مليون حيوان في إفريقيا في منتصف القرن التاسع عشر.

MENAFN31072021000130011022ID1102549165


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.