Monday, 20 September 2021 02:05 GMT

قلق في الصين من انتشار دلتا.. وعودة الإغلاقات

(MENAFN - Alghad Newspaper) القائمة

  • الرئيسية
  • الغد الأردني
  • الرياضة
  • اقتصاد
  • حياتنا
  • محافظات
  • العرب والعالم
  • أفكار ومواقف
  • برامج الغد
  • بحث عن
السبت, يوليو 31 2021 أخر الأخبار
  • الأردن يهزم الفلبين ويواجه مصر في نهائي كأس الملك لكرة السلة
  • إغلاق معبر جابر مؤقتا أمام حركة البضائع والركاب
  • الهواري: 87% من وفيات تموز بكورونا من الغير مطعمين
  • جولة مفاجئة للخصاونة لمطار الملكة علياء
  • قطر تعيد الأردن إلى قائمة الدول الحمراء بسبب كورونا – صورة
  • الخصاونة يزور محمية ضانا في الطفيلة
  • الخصاونة يزور معان ويتفقد عددا من الخدمات والمشاريع
  • النقابات للحكومة: لن نتسرع بإجراء الانتخابات
  • التربية لـ”الغد”: لا تكميلية استثنائية للتوجيهي بعد إعلان النتائج
  • تواصل التحضيرات للبطولة العربية المجمعة لكرة الطاولة
  • عمود جانبي
  • تسجيل الدخول
  • مقال عشوائي
  • PDF (النسخة المطبوعة)
العرب والعالم دولي قلق في الصين من انتشار “دلتا”.. وعودة الإغلاقات منذ 4 ساعات


الصين وكورونا

A Decrease font size. A Reset font size. A Increase font size.

بكين- يثير تطور المتحورة دلتا قلقًا في الصين حيث يتفشى الفيروس في 14 مقاطعة وكذلك في فرنسا حيث يستعد معارضو القيود الصحية للتظاهر على خلفية وضع صعب في أراضي ما وراء البحار.
سجلت الصين 328 إصابة جديدة في تموز/يوليو، أي ما يعادل تقريباً عدد الاصابات في الفترة من شباط/فبراير إلى حزيران/يونيو، مما أدى إلى فرض حجر صحي على مئات آلاف السكان في مقاطعة جيانغسو، غير البعيدة عن بكين، واجراء حملات اختبار مكثفة في عدة مدن، في مؤشر إلى قلق الحكومة.
وأمرت سلطات نانجينغ (شرق) كل المواقع السياحية والأماكن الثقافية بعدم فتح أبوابها السبت، بسبب زيادة معدلات انتقال العدوى على المستوى الوطني.
والوضع أخطر في مدينة تشانغجياجي السياحية في مقاطعة هونان حيث حضر عدد قليل من المصابين بكورونا عرضا مسرحيا. وفرضت المدينة حجرا على سكانها البالغ عددهم 1,5 مليون نسمة وأغلقت كل المواقع السياحية الجمعة.
ويثير تفشي الوباء قلقا في فرنسا أيضا حيث تنتشر المتحورة دلتا في أماكن قضاء الإجازات وخصوصا في أراضي ما وراء البحار.
وفي حادث رمزي لهذا الوضع “المأساوي”، توفي الجمعة بكوفيد-19 جراء كورونا عازف الغيتار في غوادلوب جاكوب ديسفاريو العضو المؤسس لفرقة زوك كاساف وأحد أشهر الشخصيات في المنطقة.
وتدهور الوضع بسرعة في جزر مارتينيك وريونيون، حيث أعيد فرض الاغلاق، وكذلك في بولينيزيا الفرنسية، حيث ارتفع معدل الإصابة في غضون أسبوعين من 6 لكل مئة ألف نسمة إلى 267. أوعلنت السلطات البولينيزية عودة التدابير الصحية للحد من انتشار النسخة المتحورة دلتا من فيروس كورونا.
مع ذلك لا يتوقع أن تضعف السبت قي فرنسا التعبئة ضد التوسع في فرض إبراز الشهادة الصحية والتطعيم الإلزامي للعاملين في بعض المهن، بعد أن شارك فيها 161 ألف شخص الأسبوع الماضي و110 آلاف في الأسبوع الذي سبقه.
وتفيد استطلاعات للراي أن أغلبية كبيرة من الفرنسيين ما زالت تؤيد فرض شهادة صحية لدخول الأماكن العامة.
شدد رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس الجمعة على أنه “لا بد من التطعيم”. وتسعى الحكومة الفرنسية إلى منع تكرار السيناريو الكارثي في بقية أنحاء البلاد بأي ثمن، وقررت في إطار جهودها هذه فرض الشهادة الصحية اعتبارا من التاسع من آب/أغسطس.
وذكرت منظمة الصحة العالمية الجمعة بأن المتحورة دلتا وانتشارها السريع يشكلان تحذيرا قبل ظهور متحورات أخطر.
وكشفت وثائق رسمية أميركية أن هذه المتحورة تتمتع بقدرة على الانتشار تعادل قدرة جدري الماء وقد يكون لها آثار أخطر من النسخ المتحورة السابقة، موضحة أن المصابين بها ينقلونها بالدرجة نفسها سواء تم تطعيمهم أم لا.
أرفقت الوثائق الأميركية التي جاءت من مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها وهي الوكالة الصحية الرئيسية في الولايات المتحدة، بتحذير للمسؤولين يفيد أن “الحرب تغيرت”.
وبدا أن جو بايدن يدرك ذلك. وقال الجمعة أن بلاده قد تصدر “على الأرجح” توصيات أو أو تفرض قيودًا صحية جديدة. وصعدت إدارته حملتها بشكل كبير في الأيام الأخيرة في مواجهة زيادة الإصابات.
وأوصت السلطات الصحية بأن يضع الأميركيون بمن فيهم الذين تلقوا طعومهم كمامات في الداخل في المناطق التي ينتشر فيها الفيروس.
في المملكة المتحدة التي تشهد تباطؤاً في انتشار المتحورة دلتا على أراضيها، حضت السلطات الحوامل على تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، بينما أشارت دراسة أعدها باحثون من جامعة أكسفورد إلى المخاطر المتزايدة جراء المتحورة.
تسلمت تونس التي تواجه صعوبة كبيرة في مواجهة انتعاش جديد للوباء الجمعة مليون جرعة من اللقاحات المضاة للفيروس تبرعت بها الولايات المتحدة. وتبدو تونس في وضع حرج إذ إنها عاجزة عن وقف انتشار الوباء بينما تحتاج مستشفياتها إلى الأكسجين.
في بنغلادش، حيث فرض حجر على السكان حتى 5 آب/أغسطس، قامت الحكومة بالمقابل بإعادة فتح ورشات صنع الملابس، الضرورية لاقتصاد البلاد، مما أدى إلى عودة عدد كبير من العمال الذي كانوا قد قصدوا قراهم.
في أستراليا، دخل حيز التنفيذ إغلاق صارم لثلاثة أيام بعد ظهر السبت في بريزبن ثالث أكبر مدنها، وفي أجزاء من ولاية كوينزلاند.
في المقابل، رفعت الحكومة الرواندية الإغلاق في كيغالي وثماني مقاطعات أخرى، على الرغم من ارتفاع الحالات، مع الإبقاء على حظر التجول الساري وإغلاق المدارس والكنائس.
أعلنت إسبانيا، من جانبها، رفع القيود المفروضة على الرحلات الجوية القادمة من جنوب إفريقيا والبرازيل مع فرض الحجر الصحي لمدة 10 أيام على الركاب القادمين من هاتين الوجهتين.

(أ ف ب)

MENAFN31072021000072011014ID1102548362


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.