Tuesday, 03 August 2021 01:25 GMT
HFMarkets_Invest with an awarding winning Brand

أخبار الخليج | يوم صدمتني بي بي سي

(MENAFN - Akhbar Al Khaleej) كنت‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬السعادة‭ ‬عند‭ ‬زيارتي‭ ‬الأولى‭ ‬للندن،‭ ‬فمن‭ ‬عجائب‭ ‬الأمور‭ ‬ان‭ ‬أكثر‭ ‬الناس‭ ‬حبا‭ ‬لبريطانيا‭ ‬وإعجابا‭ ‬بها‭ ‬هم‭ ‬أهل‭ ‬المستعمرات‭ ‬البريطانية‭ ‬ويقول‭ ‬علماء‭ ‬النفس‭ ‬ان‭ ‬علاقة‭ ‬ود‭ ‬عجيبة‭ ‬تقوم‭ ‬بين‭ ‬الرهينة‭ ‬ومن‭ ‬يخطفه‭ ‬ويحتجزه،‭ ‬ويقول‭ ‬السودانيون‭ ‬إن‭ ‬‮»‬الكلب‭ ‬يحب‭ ‬خنَّاقه‮«‬‭ ‬أي‭ ‬ان‭ ‬الكلب‭ ‬يميل‭ ‬نحو‭ ‬الشخص‭ ‬الذي‭ ‬‮»‬يخنقه‮«‬‭ ‬أي‭ ‬يهينه‭ ‬ويزجره‭ ‬وربما‭ ‬يضربه‭ ‬وهي‭ ‬مقولة‭ ‬تشابه‭ ‬قول‭ ‬العرب‭ ‬الأقدمين‭ ‬‮»‬جوِّع‭ ‬كلبك‭ ‬يتبعك‮«‬‭.‬

كانت‭ ‬‮»‬أدوات‭ ‬العصر‮«‬‭ ‬غريبة‭ ‬علي‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الزيارة‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬للسياحة‭ ‬بل‭ ‬للدراسة،‭ ‬ولكن‭ ‬الجو‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬بريطانيا‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬غريبا‭ ‬علي‭ ‬بمعنى‭ ‬أنني‭ ‬كنت‭ ‬على‭ ‬قدر‭ ‬طيب‭ ‬من‭ ‬الاطلاع‭ ‬على‭ ‬ثقافة‭ ‬بريطانيا‭ ‬بحكم‭ ‬انني‭ ‬نتاج‭ ‬نظام‭ ‬ومناهج‭ ‬تعليمية‭ ‬أعدها‭ ‬ونفذها‭ ‬بريطانيون،‭ ‬وسبق‭ ‬لي‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬السفارة‭ ‬البريطانية‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬مترجما‭ ‬وضابطا‭ ‬للإعلام،‭ ‬وكنت‭ ‬مثل‭ ‬معظم‭ ‬أهل‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭ ‬والشرق‭ ‬أوسطية‭ ‬أنظر‭ ‬الى‭ ‬هيئة‭ ‬الإذاعة‭ ‬البريطانية‭ (‬بي‭ ‬بي‭ ‬سي‭) ‬نفس‭ ‬نظرتنا‭ ‬لصحيح‭ ‬البخاري‭ ‬ولو‭ ‬جاء‭ ‬خبر‭ ‬عبرها‭ ‬اعتبرناه‭ ‬صحيحا‭ ‬لا‭ ‬يأتيه‭ ‬الباطل‭ ‬من‭ ‬قُبل‭ ‬او‭ ‬دُبُر،‭ ‬وبما‭ ‬ان‭ ‬دراستي‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬فنون‭ ‬العمل‭ ‬التلفزيوني‭ ‬فقد‭ ‬تضمن‭ ‬زيارات‭ ‬متكررة‭ ‬لمباني‭ ‬بي‭ ‬بي‭ ‬سي،‭ ‬كنت‭ ‬أحس‭ ‬خلالها‭ ‬أنني‭ ‬‮»‬وصلت‮«‬‭ ‬أي‭ ‬حققت‭ ‬غاية‭ ‬أحلامي‭.‬

كانت‭ ‬الدراسة‭ ‬تتطلب‭ ‬منا‭ ‬ان‭ ‬نتابع‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬سكننا‭ ‬برامج‭ ‬تلفزيونية‭ ‬معينة‭ ‬لنخضع‭ ‬محتواها‭ ‬للتقويم‭ ‬والنقاش،‭ ‬وبذلك‭ ‬تحول‭ ‬حبي‭ ‬لبي‭ ‬بي‭ ‬سي‭ ‬الى‭ ‬عشق،‭ ‬فصلتي‭ ‬بها‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مقتصرة‭ ‬على‭ ‬الراديو،‭ ‬واكتشفت‭ ‬ان‭ ‬قنواتها‭ ‬التلفزيونية‭ ‬مستودع‭ ‬للإبداع‭ ‬والتشويق،‭ ‬وفي‭ ‬أيامي‭ ‬الأولى‭ ‬كنت‭ ‬اشاهد‭ ‬التلفزيون‭ ‬في‭ ‬غرفتي‭ ‬عندما‭ ‬بدأت‭ ‬نشرة‭ ‬الأخبار،‭ ‬ثم‭ ‬حدث‭ ‬شيء‭ ‬لا‭ ‬يليق‭ ‬بـ»بي‭ ‬بي‭ ‬سي‮«‬،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬الخبر‭ ‬متعلقا‭ ‬بإسرائيل‭ ‬وإذا‭ ‬بي‭ ‬أرى‭ ‬على‭ ‬الشاشة‭ ‬صور‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬ووزير‭ ‬الدفاع‭ ‬الإسرائيليين،‭ ‬بل‭ ‬وبكل‭ ‬وقاحة‭ ‬كان‭ ‬المذيع‭ ‬يتكلم‭ ‬عن‭ ‬إسرائيل‭ ‬‮»‬بالاسم‮«‬،‭ ‬وتلك‭ ‬أمور‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬الكبائر‭ ‬فلم‭ ‬يكن‭ ‬وقتها‭ ‬مباحا‭ ‬في‭ ‬منطقتنا‭ ‬نشر‭ ‬صور‭ ‬القادة‭ ‬الإسرائيليين،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬مسموحا‭ ‬استخدام‭ ‬كلمة‭ ‬إسرائيل‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬العربية،‭ ‬وكانت‭ ‬التسميات‭ ‬السائدة‭ ‬لتلك‭ ‬الدولة‭ ‬‮»‬الكيان‭ ‬الصهيوني‭/ ‬الدولة‭ ‬العبرية‭/ ‬النبت‭ ‬الشيطاني‭ ‬إلخ‮«‬،‭ ‬وبالتالي‭ ‬كان‭ ‬صدمة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬ان‭ ‬أرى‭ ‬قادة‭ ‬إسرائيل‭ ‬في‭ ‬مقاطع‭ ‬فيديو‭ ‬حية‭ ‬ثم‭ ‬اسمع‭ ‬شخصا‭ ‬يذكر‭ ‬اسم‭ ‬إسرائيل‭ ‬دون‭ ‬إلحاق‭ ‬النعوت‭ ‬المألوفة‭ ‬لدي‭ ‬به،‭ ‬وأذكر‭ ‬انني‭ ‬حللت‭ ‬ذات‭ ‬مرة‭ ‬بمطار‭ ‬دولة‭ ‬عربية‭ ‬وخضعت‭ ‬حقيبتي‭ ‬اليدوية‭ ‬للتفتيش،‭ ‬وأخرج‭ ‬رجل‭ ‬الجمارك‭ ‬منها‭ ‬أطلسا،‭ ‬وتوجه‭ ‬فورا‭ ‬نحو‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وتوقف‭ ‬في‭ ‬صفحة‭ ‬معينة‭ ‬ثم‭ ‬ابتسم‭ ‬وهو‭ ‬يخرج‭ ‬قلما‭ ‬اسود‭ ‬ويشطب‭ ‬به‭ ‬إسرائيل‭ ‬من‭ ‬الخريطة،‭ ‬فابتسمت‭ ‬فسألني‭ ‬عن‭ ‬سر‭ ‬ابتسامي،‭ ‬فقلت‭ ‬له‭: ‬شايف‭ ‬انك‭ ‬شطبت‭ ‬إسرائيل‭ ‬بس‭ ‬ليش‭ ‬ما‭ ‬وضعت‭ ‬فلسطين‭ ‬محلها؟‭ ‬فضحك‭ ‬الرجل‭ ‬وقال‭: ‬فلسطين‭... ‬بعدين،‭ ‬وأعاد‭ ‬لي‭ ‬الأطلس‭ ‬بعد‭ ‬تحريره‭ ‬من‭ ‬إسرائيل،‭ ‬ثم‭ ‬عثر‭ ‬على‭ ‬الكتاب‭ ‬الأخضر‭ ‬للمفكر‭ ‬العالمي‭ ‬الراحل‭ ‬معمر‭ ‬القذافي‭ ‬وقال‭ ‬لي‭ ‬في‭ ‬حزم‭: ‬هذا‭ ‬الكتاب‭ ‬ستتم‭ ‬مصادرته‭. ‬قلت‭ ‬له‭ ‬لا‭ ‬أعرف‭ ‬مكمن‭ ‬الخطورة‭ ‬في‭ ‬الكتاب‭ ‬لأنه‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬مادة‭ ‬ترفيهية‭ ‬مضحكة‭ ‬ولكنني‭ ‬لن‭ ‬أتأسف‭ ‬على‭ ‬مصادرته‭ ‬وإتلافه،‭ ‬فقام‭ ‬الرجل‭ ‬بإلقاء‭ ‬الكتاب‭ ‬في‭ ‬سلة‭ ‬القمامة‭.‬

سرعان‭ ‬ما‭ ‬أدركت‭ ‬ان‭ ‬اندهاشي‭ ‬لرؤية‭ ‬قادة‭ ‬إسرائيل‭ ‬على‭ ‬شاشة‭ ‬التلفزيون‭ ‬ناجم‭ ‬عن‭ ‬انني‭ ‬ابن‭ ‬ثقافة‭ ‬القمع‭ ‬الفكري‭.. ‬ثقافة‭ ‬تقضي‭ ‬بأن‭ ‬انكار‭ ‬وجود‭ ‬او‭ ‬حدوث‭ ‬الشيء‭ ‬كافٍ‭ ‬لجعله‭ ‬غير‭ ‬موجود‭ ‬او‭ ‬حادث،‭ ‬وشهدت‭ ‬بعدها‭ ‬فعاليات‭ ‬سياسية‭ ‬ضخمة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬انحاء‭ ‬لندن‭ ‬تنظمها‭ ‬الجماعات‭ ‬المناهضة‭ ‬لحكم‭ ‬شاه‭ ‬ايران‭ ‬وأخرى‭ ‬تناضل‭ ‬ضد‭ ‬التمييز‭ ‬العنصري‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬افريقيا‭ ‬وثالثة‭ ‬تعارض‭ ‬حكم‭ ‬الجنرال‭ ‬أوغستو‭ ‬بينوشيه‭ ‬الذي‭ ‬قاد‭ ‬انقلابا‭ ‬على‭ ‬الرئيس‭ ‬المنتخب‭ ‬سلفادور‭ ‬أيندي،‭ ‬وهوجات‭ ‬يومية‭ ‬ترفض‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬او‭ ‬ذاك‭ ‬من‭ ‬سياسات‭ ‬حكومة‭ ‬بريطانيا،‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬أمرا‭ ‬ممتعا‭ ‬لشخص‭ ‬مثلي‭ ‬قدم‭ ‬من‭ ‬السودان‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬وقتها‭ ‬يرزح‭ ‬تحت‭ ‬حكم‭ ‬الديكتاتور‭ ‬الدموي‭ ‬جعفر‭ ‬نميري،‭ ‬والذي‭ ‬وكلما‭ ‬أذاعت‭ ‬بي‭ ‬بي‭ ‬سي‭ ‬خبرا‭ ‬عن‭ ‬بطشه‭ ‬بالخصوم‭ ‬سير‭ ‬مظاهرات‭ ‬تهتف‭: ‬داون،‭ ‬داون‭ ‬بي‭ ‬بي‭ ‬سي‭ (‬تسقط،‭ ‬تسقط‭ ‬بي‭ ‬بي‭ ‬سي‭)‬،‭ ‬ولا‭ ‬تسألني‭ ‬كيف‭ ‬يريد‭ ‬لها‭ ‬ان‭ ‬تسقط؟

MENAFN22072021000055011008ID1102494796


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.