Thursday, 29 July 2021 05:11 GMT

«كورونا» يقسو على الأطفال وأمريكا تستعد لتطعيمهم - العرب والعالم - العالم

(MENAFN - Al-Bayan) التاريخ: 22 يوليو 2021

أفادت دراسة حديثة بأن حوالي 1.5 مليون طفل في جميع أنحاء العالم فقدوا أحد الوالدين أو الأجداد أو غيرهم من مقدمي الرعاية على الأقل نتيجة لجائحة فيروس كورونا (كوفيد 19) بين مارس 2020 وأبريل الماضي.

ووصل فريق بحث بقيادة سيث فلاكسمان في »إمبريال كوليدج« بلندن إلى هذا الرقم باستخدام معدل المواليد وبيانات وفيات فيروس كورونا.

وقال الباحثون إنه بسبب أن البيانات لن يتم جمعها بشكل شامل في جميع الأماكن، فإن الرقم لا يمكن إلا أن يكون تقريبياً، وربما يكون أقل من الواقع.

وأفادت الدراسة التي نشرت في مجلة »لانسيت« الطبية بأن عدد الأطفال الذين فقدوا أحد والديهم أو كليهما بسبب هذه الجائحة مرتفع بشكل خاص مقارنة بعدد السكان في جنوب أفريقيا والمكسيك والبرازيل وكولمبيا، من بين دول أخرى.

وبشكل عام، فإن عدد الأطفال الذين فقدوا آباءهم يزيد بنحو خمس مرات عن عدد الأطفال الذين فقدوا أمهاتهم.

الولايات المتحدة تخطط لتلقيح الأطفال ضد كورونا قبل نهاية أغسطس.

في غضون ذلك، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً في الولايات المتحدة قد يكونون مؤهلين للحصول على اللقاح المضاد لكورونا في نهاية أغسطس المقبل.

وفي تصريح لشبكة »سي إن إن« الأمريكية، قال بايدن إن »الأطفال دون سن 12 عاماً قد يكونون مؤهلين للحصول على لقاح كورونا بحلول نهاية أغسطس أو بداية سبتمبر«. ووجه نداء للأمريكيين المشككين باللقاحات، داعياً إياهم لتلقي اللقاح.

وكان خبير الأوبئة وكبير مستشاري البيت الأبيض الطبيين أنتوني فوتشي أكد أن طفرة »دلتا« المتحورة من فيروس كورونا، سببت أكثر من 80% من إصابات الفيروس الجديدة في الولايات المتحدة. وأشار إلى أن اللقاحات ما زالت فعالة في مواجهة هذه الطفرة.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

MENAFN22072021000110011019ID1102494228


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.