Tuesday, 27 July 2021 02:56 GMT

رئيسي من رحم النظام الإيراني..إلى رئاسة الدولة

(MENAFN - Akhbar Al Khaleej) الرئيس‭ ‬الجديد‭ ‬للجمهورية‭ ‬الإسلامية‭ ‬الإيرانية‭ ‬إبراهيم‭ ‬رئيسي‭ ‬محافظ‭ ‬متشدد‭ ‬تريد‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬محاكمته‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬ارتكبه‭ ‬من‭ ‬جرائم‭ ‬ضد‭ ‬الإنسانية‭. ‬هذا‭ ‬الرئيس‭ ‬الجديد‭ ‬المثقل‭ ‬بتاريخه‭ ‬الدموي‭ ‬والقاتم‭ ‬هو‭ _‬أيضا‭_ ‬الذي‭ ‬سيتعين‭ ‬علينا‭ ‬التفاوض‭ ‬معه‭ ‬بشأن‭ ‬استئناف‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭. ‬السياسة‭ ‬والعلاقات‭ ‬الدولية‭ ‬والموازين‭ ‬تكون‭ ‬لها‭ ‬أحيانا‭ ‬أحكامها‭. ‬

تم‭ ‬انتخاب‭ ‬إبراهيم‭ ‬رئيسي‭ ‬لرئاسة‭ ‬جمهورية‭ ‬إيران‭ ‬بنسبة‭ ‬62 % ‭ ‬من‭ ‬الأصوات‭ ‬المسجلة‭ ‬وتمثل‭ ‬نسبة‭ ‬صغيرة‭ ‬من‭ ‬القاعدة‭ ‬الانتخابية‭ ‬الواسعة‭ ‬التي‭ ‬يسيطر‭ ‬عليها‭ ‬الشباب‭. ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬تقسيم‭ ‬معقد‭ ‬بين‭ ‬الرئيس‭ ‬وأقوى‭ ‬شخصية‭ ‬في‭ ‬البلاد؛‭ ‬أي‭ ‬المرشد‭ ‬الأعلى‭ ‬علي‭ ‬خامنئي‭ - ‬ولكن‭ ‬ليس‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬التي‭ ‬تختلف‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬سابقاتها‭ ‬لأن‭ ‬رئيسي‭ ‬هو‭ ‬رجل‭ ‬المرشد‭ ‬بامتياز‭. ‬

يصل‭ ‬رئيسي‭ ‬أيضا‭ ‬إلى‭ ‬سدة‭ ‬الرئاسة‭ ‬تلاحقه‭ ‬اتهامات‭ ‬تجعله،‭ ‬وفق‭ ‬قول‭ ‬البعض،‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬المجرمين‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭. ‬لم‭ ‬يصدر‭ ‬هذا‭ ‬الاتهام‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬منظمة‭ ‬غير‭ ‬حكومية‭ ‬أمريكية‭ ‬بل‭ ‬صدر‭ ‬عن‭ ‬أحد‭ ‬رجالات‭ ‬النظام‭ ‬الثيوقراطي‭ ‬الإيراني‭ ‬وهو‭ ‬آية‭ ‬الله‭ ‬علي‭ ‬منتظري،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬ذات‭ ‬يوم‭ ‬الخليفة‭ ‬المعين‭ ‬للإمام‭ ‬الخميني،‭ ‬مؤسس‭ ‬جمهورية‭ ‬إيران‭ ‬الإسلامية‭.‬

في‭ ‬يوم‭ ‬15‭ ‬أغسطس‭ ‬1988؛‭ ‬أي‭ ‬بعد‭ ‬ثلاثة‭ ‬أسابيع‭ ‬من‭ ‬بدء‭ ‬العملية‭ ‬التي‭ ‬قادتها‭ ‬الجمهورية‭ ‬الإسلامية‭ ‬الفتية‭ ‬ضد‭ ‬معارضيها،‭ ‬طلب‭ ‬آية‭ ‬الله‭ ‬منتظري‭ ‬مقابلة‭ ‬أعضاء‭ ‬‮»‬لجنة‭ ‬الموت‮«‬‭ ‬الأربعة‭. ‬إنهم‭ ‬مسلحون‭ ‬بفتوى‭ ‬من‭ ‬الخميني‭ ‬وهم‭ ‬من‭ ‬يقررون‭ ‬مصير‭ ‬معارضي‭ ‬الثورة‭. ‬هؤلاء‭ ‬الأعضاء‭ ‬الأربعة‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬سيرسلون‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬إلى‭ ‬الموت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬ألف‭ ‬سجين‭ ‬سياسي‭. ‬ورئيسي،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬27‭ ‬عامًا‭ ‬آنذاك،‭ ‬نائب‭ ‬المدعي‭ ‬العام‭. ‬

يعتبر‭ ‬آية‭ ‬الله‭ ‬منتظري‭ ‬رجل‭ ‬دين‭ ‬مسالما‭ ‬وقد‭ ‬أصيب‭ ‬بصدمة‭ ‬كبيرة‭. ‬ففي‭ ‬تسجيل‭ ‬كشف‭ ‬عنه‭ ‬ابنه‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬في‭ ‬الذكرى‭ ‬الثامنة‭ ‬والعشرين‭ ‬لما‭ ‬بات‭ ‬يسمى‭ ‬‮»‬الصيف‭ ‬الدموي‮«‬‭ ‬نسمع‭ ‬صوت‭ ‬منتظري‭ ‬وهو‭ ‬يتكلم‭ ‬بكل‭ ‬وضوح‭ ‬ويطلق‭ ‬العنان‭ ‬لغضبه‭.‬

‮»‬بدأنا‭ ‬متجر‭ ‬جزارة‭ ‬هناك‭ (‬في‭ ‬السجون‭)‬،‭ ‬نخرجهم‭ ‬من‭ ‬الزنازين‭ ‬ونعدمهم‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬منطقة‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬نتصرف‭ ‬بهذا‭ ‬الشكل؟‮«‬،‭ ‬يقول‭ ‬هذا‭ ‬الأب‭ ‬المؤسس‭ ‬للجمهورية‭ ‬الإسلامية‭ ‬بكل‭ ‬اشمئزاز‭. ‬‮»‬كانت‭ ‬الفتاة‭ ‬تبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬15‭ ‬عامًا‭. ‬قال‭ ‬القاضي‭ ‬إن‭ ‬شقيقها‭ ‬قد‭ ‬أُعدم‭ ‬وأنه‭ ‬يجب‭ ‬قتلها‭ ‬أيضًا‭. ‬في‭ ‬أصفهان‭ ‬تم‭ ‬إعدام‭ ‬امرأة‭ ‬حامل‭!‬‮«‬‭.‬

عندما‭ ‬طلب‭ ‬منتظري‭ ‬من‭ ‬رئيسي‭ ‬وباقي‭ ‬أعوانه‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬اللجنة‭ ‬المشؤومة‭ ‬تعليق‭ ‬تنفيذ‭ ‬أحكام‭ ‬الإعدام‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬محرم‭ ‬أجابه‭ ‬هكذا‭: ‬‮»‬لقد‭ ‬أخرجنا‭ ‬بالفعل‭ ‬عددًا‭ ‬معينًا‭ ‬من‭ ‬السجناء‭ ‬للاستجواب‭... ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬نحسم‭ ‬مصيرهم‭ ‬في‭ ‬الخارج‭ ‬ونعيدهم‭ ‬إلى‭ ‬زنازينهم،‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬سيوقعنا‭ ‬في‭ ‬مشاكل‭. ‬بعد‭ ‬إذنكم‭ ‬فإننا‭ ‬سنمضي‭ ‬قدما‭ ‬في‭ ‬إعدام‭ ‬هؤلاء‭ ‬المائتي‭ ‬شخص‮«‬‭. ‬هكذا‭ ‬يصر‭ ‬إبراهيم‭ ‬رئيسي‭ ‬وزملاؤه‭. ‬

رد‭ ‬عليه‭ ‬آية‭ ‬الله‭ ‬منتظري‭ ‬قائلا‭ ‬بغضب‭: ‬‮»‬لا‭ ! ‬لن‭ ‬أسمح‭ ‬بذلك‭! ‬سيحكم‭ ‬الناس‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الخميني‭ ‬شخصية‭ ‬قاسية‭ ‬متعطشة‭ ‬للدماء‮«‬‭.‬

بسبب‭ ‬ذلك‭ ‬الموقف‭ ‬الإنساني‭ ‬تم‭ ‬استبعاد‭ ‬آية‭ ‬الله‭ ‬منتظري‭ ‬من‭ ‬خلافة‭ ‬الخميني،‭ ‬التي‭ ‬ستذهب‭ ‬إلى‭ ‬علي‭ ‬خامنئي،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬ظل‭ ‬جزءا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬حياته‭ ‬رهن‭ ‬الإقامة‭ ‬الجبرية‭.‬

يقول‭ ‬محلل‭ ‬سياسي‭ ‬إيراني‭: ‬‮»‬الرئيس‭ ‬الإيراني‭ ‬الجديد‭ ‬كما‭ ‬تصوره‭ ‬هانا‭ ‬أرندت‭ ‬التي‭ ‬تقول‭ ‬إنه‭ ‬مثال‭ ‬جيد‭ ‬على‭ ‬تفاهة‭ ‬الشر‭. ‬رئيسي‭ ‬من‭ ‬رموز‭ ‬مسؤول‭ ‬يتلعثم‭ ‬في‭ ‬العقيدة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬المنظومة‭ ‬التي‭ ‬وضعها‭ ‬الخميني‭ ‬وفرض‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬ويؤسس‭ ‬وصاية‭ ‬رجال‭ ‬الدين‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭. ‬إن‭ ‬رئيسي‭ ‬ترس‭ ‬مفيد‭ ‬في‭ ‬جمهورية‭ ‬الملالي‭ ‬ومنفذ‭ ‬متحمس‭ ‬لفتاوى‭ ‬المرشد‭ ‬الأعلى‭ ‬وأعماله‭. ‬إنه‭ ‬بطل‭ ‬‮»‬من‭ ‬الطراز‭ ‬الأول‮«‬‭ ‬وتولى‭ ‬القيام‭ ‬بأعمال‭ ‬وحشية‭ ‬لأنه‭ ‬مأمور‭ ‬بفعل‭ ‬ذلك‮«‬‭.‬

يورد‭ ‬تقرير‭ ‬لمنظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬تفاصيل‭ ‬المذابح‭ ‬كما‭ ‬يلي‭: ‬‮»‬قُتل‭ ‬أطفال‭ ‬لأنهم‭ ‬رافقوا‭ ‬والديهم‭ ‬في‭ ‬المظاهرات،‭ ‬واعتُقل‭ ‬الآباء‭ ‬لأنهم‭ ‬زاروا‭ ‬قبور‭ ‬أطفالهم‭.. ‬توابيت‭ ‬زائفة‭ ‬خالية‭ ‬من‭ ‬الجثث‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬نعثر‭ ‬عليها‭...‬‮«‬‭.‬

هل‭ ‬رئيسي‭ ‬مجرد‭ ‬مسؤول‭ ‬لطيف‭ ‬ومشبع‭ ‬حتى‭ ‬النخاع‭ ‬بالنظرة‭ ‬الخمينية‭ ‬للدولة‭ ‬والمجتمع‭ ‬والعالم‭. ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬الوضع،‭ ‬فقد‭ ‬تطلب‭ ‬الأمر‭ ‬منه‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المثابرة‭ ‬وجرعة‭ ‬جيدة‭ ‬من‭ ‬الطموح‭ ‬أيضًا‭ ‬لتسلق‭ ‬صفوف‭ ‬نظام‭ ‬الملالي‭ ‬القمعي‭ ‬واحدًا‭ ‬تلو‭ ‬الآخر‭.‬

كان‭ ‬إبراهيم‭ ‬رئيسي‭ ‬في‭ ‬الـ18‭ ‬من‭ ‬عمره‭ ‬سنة‭ ‬1979‭ ‬عندما‭ ‬اندلعت‭ ‬ثورة‭ ‬الملالي‭ ‬وقد‭ ‬أصبح‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬أحد‭ ‬المتعصبين‭ ‬للمرشد‭ ‬الأعلى‭ ‬الحالي‭ ‬علي‭ ‬خامنئي‭ ‬الذي‭ ‬يعيش‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬مئات‭ ‬الأمتار‭ ‬من‭ ‬منزله‭ ‬في‭ ‬مشهد‭. ‬كان‭ ‬أول‭ ‬عمل‭ ‬ينجزه‭ ‬رئيسي‭ ‬هو‭ ‬نهب‭ ‬قصر‭ ‬اللؤلؤ‭ ‬مقر‭ ‬إقامة‭ ‬أخت‭ ‬الشاه‭. ‬فقد‭ ‬خرجت‭ ‬إحدى‭ ‬عشرة‭ ‬شاحنة‭ ‬محملة‭ ‬بكل‭ ‬الأثاث‭ ‬التاريخي‭ ‬الذي‭ ‬لن‭ ‬نراه‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭.‬

في‭ ‬العشرين‭ ‬من‭ ‬عمره،‭ ‬أصبح‭ ‬رئيسي‭ ‬فعليا‭ ‬المدعي‭ ‬العام‭ ‬لمدينة‭ ‬كراج،‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬طهران،‭ ‬وهو‭ ‬المسؤول‭ ‬عن‭ ‬محاكمة‭ ‬أعداء‭ ‬النظام‭ ‬الجديد‭. ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬الثورة،‭ ‬تزوج‭ ‬رئيسي‭ ‬من‭ ‬جميلة‭ ‬علم‭ ‬الهدى‭ ‬وهي‭ ‬أستاذة‭ ‬جامعية‭ ‬من‭ ‬عائلة‭ ‬من‭ ‬رجال‭ ‬الدين‭ ‬المحافظين‭. ‬تلقى‭ ‬والدها‭ ‬الذي‭ ‬يقود‭ ‬صلاة‭ ‬الجمعة‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬مشهد‭ ‬المقدسة،‭ ‬تعليمات‭ ‬من‭ ‬المرشد‭ ‬الأعلى‭ ‬خامنئي‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬خراسان،‭ ‬إحدى‭ ‬أغنى‭ ‬مناطق‭ ‬إيران،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حظر‭ ‬الحفلات‭ ‬الموسيقية‭ ‬والدراجات‭ ‬للنساء‭.‬

تم‭ ‬تكليف‭ ‬رئيسي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬خامنئي‭ ‬للقيام‭ ‬بعمليات‭ ‬التطهير‭ ‬الأولى‭ ‬هناك‭: ‬تم‭ ‬إرساله‭ ‬إلى‭ ‬همدان،‭ ‬مسقط‭ ‬رأس‭ ‬بني‭ ‬صدر،‭ ‬أول‭ ‬رئيس‭ ‬للجمهورية‭ ‬الإسلامية‭ ‬وقد‭ ‬أطيح‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬يونيو‭ ‬1981‭. ‬كانت‭ ‬مهمته‭ ‬الإشراف‭ ‬على‭ ‬قمع‭ ‬أنصار‭ ‬بني‭ ‬صدر‭. ‬ثم‭ ‬تم‭ ‬استدعاؤه‭ ‬إلى‭ ‬طهران‭ ‬لمساعدة‭ ‬المدعي‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬سجن‭ ‬إيفين‭ ‬سيئ‭ ‬السمعة،‭ ‬وهو‭ ‬السجن‭ ‬الذي‭ ‬تحتجز‭ ‬فيه‭ ‬المحامية‭ ‬نسرين‭ ‬سوتودة‭ ‬الآن‭. ‬يصدر‭ ‬رئيسي‭ ‬أحكامًا‭ ‬بالجلد‭ ‬وعشرات‭ ‬السنين‭ ‬في‭ ‬السجن‭ ‬على‭ ‬المعتقلين‭ ‬السياسيين‭.‬

بعد‭ ‬ذلك،‭ ‬وعندما‭ ‬قتلت‭ ‬الحرب‭ ‬الإيرانية‭ ‬العراقية‭ ‬الملايين،‭ ‬استمر‭ ‬رئيسي‭ ‬في‭ ‬تسلق‭ ‬مراتب‭ ‬النظام‭ ‬القضائي‭. ‬فقد‭ ‬ظل‭ _‬منذ‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬الـ18‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬بلغ‭ ‬27‭ ‬عامًا‭_ ‬مستمرا‭ ‬في‭ ‬قمع‭ ‬المحتجين‭ ‬‮»‬الذين‭ ‬يريدون‭ ‬تقويض‭ ‬الثورة‮«‬‭. ‬يؤكد‭ ‬أحد‭ ‬الدبلوماسيين‭ ‬أن‭ ‬‮»‬وجوده‭ ‬المستمر‭ ‬في‭ ‬الجهاز‭ ‬القمعي‭ ‬يفسر‭ ‬صعوده‭ ‬المذهل‮«‬‭. ‬بلغت‭ ‬المجازر‭ ‬التي‭ ‬شارك‭ ‬فيها‭ ‬رئيسي‭ ‬ذروتها‭ ‬عام‭ ‬1988‭ ‬وهو‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬يصر‭ ‬على‭ ‬ضرورتها‭ ‬حتى‭ ‬يومنا‭ ‬هذا‭.‬

بعد‭ ‬هذه‭ ‬الحلقة‭ ‬المرعبة‭ ‬من‭ ‬تاريخه‭ ‬تولى‭ ‬رئيسي‭ ‬منصب‭ ‬المدعي‭ ‬العام‭ ‬للمحكمة‭ ‬الخاصة‭ ‬القوية‭ ‬لرجال‭ ‬الدين‭ ‬التي‭ ‬تتعامل‭ ‬مع‭ ‬‮»‬الملالي‭ ‬المنحرفين‭ - ‬مثل‭ ‬منتظري‭ ‬وأتباعه‮«‬‭.‬

شغل‭ ‬رئيسي‭ ‬هذا‭ ‬المنصب‭ ‬قرابة‭ ‬ثمانية‭ ‬عشر‭ ‬عاما‭. ‬ومن‭ ‬المفارقات‭ ‬أن‭ ‬سنة‭ ‬2009‭ ‬شهدت‭ ‬حملة‭ ‬قمع‭ ‬شرسة‭ ‬شنها‭ ‬نظام‭ ‬طهران‭ ‬على‭ ‬المتظاهرين‭ ‬الذين‭ ‬تجرأوا‭ ‬على‭ ‬الاحتجاج‭ ‬ضد‭ ‬عمليات‭ ‬التزوير‭ ‬أثناء‭ ‬إعادة‭ ‬انتخاب‭ ‬الرئيس‭ ‬المحافظ‭ ‬المتشدد‭ ‬محمود‭ ‬أحمدي‭ ‬نجاد‭. ‬كان‭ ‬رئيسي‭ ‬آنذاك‭ ‬نائباً‭ ‬أول‭ ‬لرئيس‭ ‬القضاء‭ ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬مسؤولا‭ ‬عن‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الشكاوى‭ ‬ضد‭ ‬سوء‭ ‬المعاملة‭ ‬في‭ ‬السجون‭ ‬من‭ ‬اغتصاب‭ ‬وتعذيب‭ ‬حتى‭ ‬الموت‭. ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬التقرير‭ ‬النهائي‭ ‬مفاجئًا‭: ‬فكل‭ ‬هذه‭ ‬الشكاوى‭ ‬تشهيرية‭ ‬ويجب‭ ‬محاكمة‭ ‬من‭ ‬قدمها‭.‬

وضعت‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬اللمسات‭ ‬الأخيرة‭ ‬لاستكمال‭ ‬صورة‭ ‬المرشح‭ ‬الأفضل‭ ‬لرئاسة‭ ‬الجمهورية‭ ‬الإسلامية،‭ ‬فقد‭ ‬عينه‭ ‬المرشد‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬رئيسا‭ ‬لضريح‭ ‬الإمام‭ ‬الرضا‭ ‬الإمام‭ ‬الثامن‭ ‬للشيعة‭ ‬في‭ ‬مشهد‭ ‬ومؤسسة‭ ‬أستان‭ ‬القدس‭ ‬الرضوي‭ ‬الغنية‭ ‬جدا‭. ‬على‭ ‬مدى‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬تمت‭ ‬تغطية‭ ‬المساعدات‭ ‬المقدمة‭ ‬للفقراء‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬والشبكات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬القريبة‭ ‬من‭ ‬رئيسي‭. ‬عُيِّن‭ ‬رئيسي‭ ‬للقضاء‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬وهو‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬تحديث‭ ‬الجهاز‭.‬

مع‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬السلطات‭ ‬المالية‭ ‬والقضائية‭ ‬والدينية‭ ‬يمكن‭ ‬للرئيس‭ ‬الجديد‭ ‬أن‭ ‬يدعي‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬أنه‭ ‬يخلف‭ ‬المرشد‭ ‬الأعلى‭ ‬الحالي،‭ ‬البالغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬82‭ ‬عامًا‭. ‬

 

لونوفيل‭ ‬أوبزرفاتور

MENAFN21072021000055011008ID1102490046


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.