Thursday, 05 August 2021 07:43 GMT

بعد كوريا الشمالية.. غينيا تنسحب من أولمبياد طوكيو بسبب كورونا - الرياضي - كل الألعاب

(MENAFN - Al-Bayan) التاريخ: 22 يوليو 2021

أعلن وزير الرياضة الغيني سانوسي سانتاما سو أمس الأربعاء أن بلاده، التي كان من المقرر أن ترسل وفدا صغيرا من خمسة رياضيين إلى أولمبياد طوكيو، قررت إلغاء مشاركتها بسبب "كوفيد-19".

من جهته، تحدث مصدر مقرب من حكومة كوناكري عن مشاكل مالية لتبرير انسحاب عن هذه الدولة الفقيرة الواقعة في غرب إفريقيا قبل يومين من حفل الافتتاح الرسمي مساء الجمعة.

وكتب وزير الرياضة في رسالة موجهة إلى رئيس اللجنة الأولمبية الغينية اطلعت وكالة فرانس برس على مضمونها "بسبب عودة ظهور متحورات كوفيد-19، وحرصا منها على الحفاظ على صحة الرياضيين الغينيين، قررت الحكومة بأسف إلغاء مشاركة غينيا" في ألعاب طوكيو.

وقال مصدر مقرب من الحكومة، رفض الكشف عن هويته، لوكالة فرانس برس، إن "تكاليف المشاركة باهظة، ولهذا السبب لا تستطيع الوزارة الدفع" من دون المزيد من التفاصيل.

من جهتها، أثارت الصحافة الغينية مساء أمس الأربعاء مشاكل مكافآت غير مسددة.

وكان مقررا أن تمثَّل غينيا، التي لم تفز بميدالية في 11 مشاركة في الألعاب الأولمبية، في طوكيو بفاتوماتا ياري كامارا (مصارعة حرة)، مامادو سامبا باه (جودو)، فاتوماتا لامارانا توريه ومامادو طهيرو باه (سباحة) وأيساتا دين كونتيه (ألعاب القوى، 100 م سيدات).

وباتت غينيا ثاني دولة تعلن انسحابها من الألعاب الأولمبية بعد كوريا الشمالية التي كانت أعلنت في أبريل الماضي أنها لن تشارك في أولمبياد طوكيو "لحماية" رياضييها من أي مخاطر مرتبطة بوباء كورونا.

وفي الوقت الذي بدأت فيه أمس الأربعاء منافسات السوفت بول وكرة القدم تحت قيود صارمة جدا، ذكَّر رئيس منظمة الصحة العالمية بأن "السباق ضد فيروس كوفيد-19" لم يتم كسبه حتى الآن.

تابعوا البيان الرياضي عبر غوغل نيوز

MENAFN21072021000110011019ID1102490029


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.