Friday, 30 July 2021 04:00 GMT

حجاج بيت الله الحرام يكملون رمى الجمرات الثلاث بأول أيام التشريق

(MENAFN - Youm7) أكمل حجاج بيت الله الحرام، رمي الجمرات الثلاث، اليوم الأربعاء أول أيام التشريق، (يوم القَر)، وسط إجراءات احترازية عالية، وتحقيق التباعد الجسدي بين الحجيج، حفاظاً على سلامتهم وسلامة الكوادر المشاركة في خدمتهم.

 

وجَرى نقل الحجيج، إلى جسر الجمرات وفق خطة تفصيلية إجرائياً ووقائياً؛ لإنهاء جميع مراحل رمي الجمار بشكل آمن صحياً، بوضع مسارات ملونة محددة تُحدد حركة ضيوف الرحمن، إضافة إلى الملصقات الأرضية الإرشادية لترتيب توافدهم، بمتابعة ميدانية مباشرة و تنسيق كامل مع القطاعات الأمنية والمدنية ذات العلاقة المشاركة في موسم الحج.


وسُمي الحادي عشر من ذي الحجة بـ"يوم القَرّ" لأن الناس يقرّونَ ويستقرون في مشعر منى بعد أن فرغوا من طواف الإفاضة والنحر واستراحوا، ومن الأعمال المُستحبة فيه، "الاستغفار والدعاء".


ويجب على ضيوف الرحمن في أيام التشريق رمي الجمرات الثلاث، وتكبير الله مع كل حصاة، ومن السنة الوقوف بعد رمي الجمرة الصغرى والوسطى مستقبلًا القبلة، رافعًا يديه يدعو بما شاء ويتجنب مزاحمة ومضايقة إخوانه الحجيج، أما جمرة العقبة الكبرى فلا يقف ولا يدعو بعدها.


وبعد رمي الجمرات في آخر أيام الحج.. يتوجه الحاج مرة أخرى إلى مكة المكرمة للطواف حول البيت العتيق بعد أداء الحجاج مناسكهم بأركانها وواجباتها وفرائضها، ليكون طواف الوداع آخر العهد بالبيت امتثالاً لأمره صلى الله عليه وسلم الذي قال: (لا ينفرن أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت).
وطواف الوادع هو آخر واجبات الحج التي ينبغي على الحاج أن يؤديها قبيل سفره مباشرة، ولا يعفى من طواف الوداع إلا الحائض والنفساء.

 

 


MENAFN21072021000132011024ID1102489607


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.