,
Wednesday, 12 May 2021 11:03 GMT

الاردن- الغور الشمالي: مزارع أوراق عنب تصاب بـالجدري وخسائر تلحق بمزارعين

(MENAFN - Alghad Newspaper) علا عبد اللطيف

الغور الشمالي - تعاني مزارع ورق عنب في الغور الشمالي، من إصابة أشجارها بمرض "جدري ورق العنب"، ما ينذر بالقضاء على موسم ورق العنب الذي تعتاش الكثير من الأسر على أجور قطافه، وإلحاق خسائر بمزارعيه.
وطالب مزارعون من مديرية الزراعة بتكثيف حملات الرش على المزارع، والعمل على زيادة التواصل مع المزارعين ، لتقديم النصح والإرشاد الزراعي قبل أن يتفاقم المرض.
وأشار المزارع علي البشتاوي، وهو صاحب مزرعة ورق عنب، إلى كيفية ظهور الأعراض، موضحا أن الأطوار المتحركة للمرض تتغذى من الحلم على السطح السفلي للأوراق، فتهيج الأنسجة المصابة وتظهر على الأوراق انتفاخات متورمة تشبه أورام الجدري، تكون مقعرة من السطح السفلي ومحدبة من السطح العلوي، وينمو بداخل هذه الأورام شعر.
وقال إن مقدار الضرر يتوقف على شدة الإصابة، حيث لا يسبب هذا الحلم في حدوث أية خسائر اقتصادية إذا كان عدد الأورام لا يتجاوز 20-30 ورم (انتفاخ) / في الورقة الواحدة، أما في حالة زيادة عدد الأورام عن هذا الحد فيتوقف نمو الأوراق وتتساقط في وقت مبكر، مما يؤثر على كمية ونوعية المنتج، لاسيما وان الأوراق المصابة لا تصلح للاستخدام في الطبخ كـ(ورق عنب) كما تؤدي الإصابة الشديدة إلى تلف قطوف العنب وجفافها.
وقال المزارع علي الدبيس، إن الأجواء غير المستقرة أثرت سلبا على مزروعاتهم، وأدت إلى تساقط ثمار العنب واصفرار أوراق أشجاره وتساقطها، علاوة على تفشي الأمراض الفطرية فيها، ما يدفعهم الى المطالبة بتعويضات عن خسائرهم، أسوة بالمزروعات الأخرى، التي عملت وزارة الزراعة على حصر أضرارها في الفترة الأخيرة تمهيدا للتعويض.
وأكد أنه رغم استخدام المبيدات الحشرية لإنقاذ الموسم، إلا أن جميع هذه المحاولات باءت بالفشل، مما سيكبد ذلك المزارع خسائر أخرى، هو في غنى عنها، في ظل الخسائر الأخرى التي لحقت بالمزروعات الخضرية الأخرى ومزارع الحمضيات.
وطالب البشتاوي الجهات المعنية "بضرورة العمل على تعويض المزارعين أصحاب مزارع ورق العنب، لكي يتمكنوا من الاستمرار في العمل الزراعي، وسد حاجات أسرهم التي أصبحت تعاني الفقر، وخصوصا ان جائحة كورونا تسببت بانتشار البطالة بين صفوف الشباب والشابات، خاصة وان لواء الغور الشمالي من المناطق الأشد فقرا.
وأوضح مدير زراعة الشونة الشمالية الدكتور موفق أبو صهيون، انه في حال ظهور الأصابة يجب العمل على إزالة الأوراق المصابة، خاصة أثناء جمع الأوراق لاستخدامها في عملية الطهي او لتسويقها ثم التخلص منها بعيدا عن شجيرات العنب.
واشار الى انه في حالة ظهور اصابة شديدة يجب ان يتم رش العنب بمبيد حلم متخصص، مع ملاحظة عدم أكل الثمار مطلقا قبل مرور 20 يوما من تاريخ آخر رشة، وكذلك عدم استخدام ورق العنب للأكل قبل انتهاء فترة الأمان لكل مبيد.
وقال إنه إذا كانت الإصابة خفيفة يتم إزالة الأوراق التي تظهر عليها الأعرض، اما إذا كانت الإصابة شديدة فيمكن رش كبريت سائل أو مبيد عناكب (حلم)، على ان لا تستخدم الأوراق للطبخ الا بعد مرور فترة الأمان، وهنا ينصح برش "فيرتمك اكار نيرون50 % اماباكتين واميتراز".
وطالب المزارع محمد التلاوي، الحكومة "بضرورة العمل على تعويض المزارعين أصحاب مزارع ورق العنب لكي يتمكنوا من الاستمرار في العمل الزراعي وسد حاجات أسرهم التي أصبحت تعاني الفقر".
وأشار إلى أن عملية حصرها ليست بالضرورة لغاية التعويض المالي، وإنما لغاية إعلام الجهات المعنية بحجم معاناة المزارعين، وتفاديا لحدوث خسائر في المرات المقبلة، وتأكيد ضرورة تواصل مديريات الزراعة وقسم الإرشاد الزراعي مع المزارعين في هذه الظروف.
وبحسب المزارع مثقال الزيناتي، فإن مرضا فطريا أصاب مئات الدونمات المزروعة بالعنب، سيسهم بانخفاض إنتاج محصول هذه الفاكهة خلال الموسم الحالي، بمعدل 20 إلى 30 في المائة، ما يعني تعرض المزارعين إلى خسائر مالية فادحة.
وأكد الزيناتي، أن ارتفاع درجتي الحرارة والرطوبة مع بداية صيف العام الحالي، وامتداد توقيت هطول الأمطار حتى نهاية الشتاء الماضي، يعدان حاضنة مثالية لإصابة المئات من كروم العنب، بمرض فطري.
وأضاف الزيناتي، ان مزارع العنب تصاب بالعادة بأصناف عديدة من الأمراض، لكن المزارع أصبح خبيرا في علاجها، وقلّما تخرج أمراض على السيطرة، لكن هذه المرة نظرا لامتداد موسم هطل الأمطار، وارتفاع درجتي الرطوبة والحرارة، حدث انقلاب غير متسلسل في الأمراض.
وتابع أن موسم العنب يُعد من أهم المواسم الزراعية، التي تعتمد عليها العائلات في الغور الشمالي، وخصوصا ذات الدخل المحدود أو المتدني، من خلال النسوة اللواتي يعملن على قطف أوراق أشجار العنب في المزارع المنتشرة باللواء، أو ببيع منتوجاته في الأسواق المحلية أو على البسطات المنتشرة في الأسواق أو جوانب الطرق.

MENAFN04052021000072011014ID1102028000


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.