,
Tuesday, 11 May 2021 10:09 GMT

الكويت- حاكم فلوريدا يرفع جميع القيود المفروضة بسبب كوفيد-19

(MENAFN - Al-Anbaa) رفع حاكم ولاية فلوريدا الأميركية رون ديسانتيس وبشكل فوري جميع قيود كوفيد-19 المعمول بها، مشيرا الى فعالية اللقاحات وتوافرها في الولاية.

ووقع ديسانتيس قانونا يلغي أوامر الطوارئ المحلية بفرض قيود بسبب كوفيد-19، لكنه يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الأول من تموز/يوليو، ثم وقع أمرا تنفيذيا آخر يغطي المدة من الآن حتى موعد سريان القانون.

وقال الحاكم الجمهوري في مؤتمر صحافي "هذا هو الأمر البديهي الذي يتوجب فعله"، في إشارة الى تراجع أعداد الإصابات والوفيات مع استمرار حملة التحصين.

وتلقى نحو تسعة ملايين شخص في فلوريدا التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة جرعة لقاح واحدة على الأقل، وفقا لوزارة الصحة الأميركية.

وأضاف الحاكم "في هذه المرحلة هناك أشخاص لم يتم تلقيحهم لكن بالتأكيد ليس بسبب نقص الإمدادات أو عدم توافر اللقاح".

ووفرت الولاية الجمعة اللقاح لكل من تزيد أعمارهم على 16 عاما بدون حاجة الى إثبات الإقامة في الولاية، وهو اجراء كان متبعا منذ كانون الثاني/يناير لمواجهة الاقبال الكبير في بداية حملة التلقيح.

وأتاح هذا الاجراء تلقيح المهاجرين غير الشرعيين الذين واجهوا صعوبة سابقا في إثبات إقامتهم، وضمنيا شجع الأمر ما يسمى "سياحة اللقاحات" مع زيارة العديد من الراغبين بتلقي اللقاح للولاية.

وانتقد ديسانتيس القيود الصارمة التي لا تزال سارية في دول أخرى، قائلا إن أولئك الذين لا يزالون ينادون بضرورة مراقبة السكان انما يقولون بشكل آخر إنهم "لا يؤمنون باللقاحات".

وتتوافر لقاحات "فايزر" و"موديرنا" و"جونسون اند جونسون" بدون موعد مسبق في مراكز فدرالية واخرى تابعة للولاية وللمقاطعات، اضافة الى الصيدليات والمتاجر.

واكد ديسانتيس أن لا الولاية ولا الحكومات المحلية يحق لها إغلاق الأعمال بسبب عدم التزام تدابير الوقاية.

MENAFN04052021000130011022ID1102027933


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.