,
Friday, 07 May 2021 12:22 GMT

تمثال راقص من الهند القديمة سافر فى طريق الحرير إلى سيبيريا.. إيه الحكاية

(MENAFN - Youm7) خلال عمليات التنقيب على طول شاطئ نهر أوب بالقرب من نوفوسيبيرسك فى جنوب غرب سيبيريا، تم اكتشاف قطعة صغيرة منحوتة أثارت حيرة علماء الآثار والمؤرخين، والقطعة عبارة عن تمثال  برونزى راقص شبيه بالإنسان يبلغ قطره (10 سنتيمترات)، وتم نحته بطريقة تبدو وكأنها تصور فردًا فى حالة حركة، تسبب هذا التمثال الراقص السيبيري الهندي غير المعتاد في إثارة الكثير من الأسئلة




تمثال الرقص

وقال البروفيسور أندري بورودوفسكى، عالم الآثار فى فرع سيبيريا للأكاديمية الروسية للعلوم، إن التمثال يصور راقصة دينية هندية، وأنه من المحتمل أنه تم إنتاجه فى شمال الهند منذ 100 عام قبل الميلاد، ونظرًا لأن نوفوسيبيرسك والهند يفصل بينهما 2500 إلى 3000 ميل (4000 إلى 5000 كيلومتر) من الأراضي الوعرة والجبلية في كثير من الأحيان، فقد كان من المفاجئ العثور على مثل هذا التمثال على أرض سيبيريا، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع ancient-origins.

وتم اكتشاف التمثال ليس عن طريق التصميم، لكن من خلال الصدفة، الحفريات التى أجريت فى هذه الحالة لم تكن ذات طبيعة أثرية لكنها كانت جزءًا من مشروع بناء جسر مستمر. لم يكن لدى أي شخص أي سبب للاشتباه في إمكانية اكتشاف الأشياء الأثرية على طول ضفاف نهر أوب ، وكانت ضربة حظ مدهشة أن تكتشف الجرافة مثل هذا الجسم الصغير بدلاً من دفنه في عمق أطنان من الأرض، هذا الاكتشاف شاذ للغاية ، ولهذا وصفه البروفيسور بورودوفسكي بأنه "واحد من أكثر الاكتشافات أهمية على الإطلاق.


MENAFN04052021000132011024ID1102027643


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.