,
Thursday, 13 May 2021 12:21 GMT

الرئيس العراقى يبحث مع وفد الولايات المتحدة التعاون فى مختلف المجالات

(MENAFN - Youm7) أكد رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح، على ضرورة تخفيف التوترات الإقليمية، ومحورية العراق في مواجهة تحديات الأمن والبيئة في كل المنطقة.

وذكر مكتب صالح في بيان أوردته قناة (السومرية نيوز) الإخبارية اليوم الثلاثاء "أن رئيس الجمهورية استقبل اليوم في قصر بغداد، الوفد الحكومي الأمريكي برئاسة منسق البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بريت مكغورك، وعضوية مستشار وزارة الخارجية الأمريكية ديريك شوليت، ومساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى جوي هود، ونائب مساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأوسط دانا سترول، حيث تم بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والثقافية في سياق الحوار الاستراتيجي بين البلدين ووفق المصالح المشتركة، وتم التأكيد على أهمية مواصلة العمل في مكافحة الإرهاب واستئصال جذوره في كل المنطقة".
وأضاف صالح أن العراق ينطلق من سياسة متوازنة تدعم مسارات نزع فتيل الأزمات وتخفيف التوترات في المنطقة، مشيراً إلى أن موقع العراق الجغرافي المتميز والمتمثل في وادي الرافدين منذ القدم، مع تعزيز أمنه وسيادته تُمثل عاملاً محورياً ونقطة انطلاق في مواجهة التحديات المتعلقة بمكافحة الإرهاب وتعزيز سلام المنطقة، ومواجهة التحديات البيئية ومسببات التغير المناخي والتصحر، والعمل على تعزيز الطاقة النظيفة والإدارة المستدامة للموارد المائية، من خلال التعاون عبر منظومات عمل مشتركة إقليمية ودولية".
ومن جهته، أكّد الوفد الأمريكي "التزام واشنطن بدعم أمن واستقرار العراق وضمان سيادته ومكافحة الإرهاب وتعزيز اقتصاده، ومواصلة العمل والتنسيق المشترك ضمن الحوار الاستراتيجي بين البلدين في مختلف المجالات، وبما يصب في مصلحة البلدين والشعبين".
وفي سياق متصل، أكد رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، على ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق بين بغداد وواشنطن، والعمل معاً من أجل عراق قوي سيادي.
وذكر مكتب الحلبوسي - في بيان عقب استقباله الوفد الحكومي الأمريكي - أهمية تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين في المجالات كافة، ودعم أمن العراق واستقراره.


MENAFN04052021000132011024ID1102027624


إخلاء المسؤولية القانونية:
تعمل شركة "شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للخدمات المالية" على توفير المعلومات "كما هي" دون أي تعهدات أو ضمانات... سواء صريحة أو ضمنية.إذ أن هذا يعد إخلاء لمسؤوليتنا من ممارسات الخصوصية أو المحتوى الخاص بالمواقع المرفقة ضمن شبكتنا بما يشمل الصور ومقاطع الفيديو. لأية استفسارات تتعلق باستخدام وإعادة استخدام مصدر المعلومات هذه يرجى التواصل مع مزود المقال المذكور أعلاه.