Saturday, 15 December 2018 04:10 GMT

  الأكثر تداولاً   

img

فلسطين- بالصور..مدينة بيت جالا تحتفل بإضاءة شجرة الميلاد

(MENAFN - Palestine News Network) بيت جالا/PNN- – حسن عبد الجواد - احتفلت مدينة بيت جالا وسط حضور رسمي وجماهيري ومؤسساتي حاشد، مساء أمس، بإضاءة شجرة الميلاد رغم الإمطار الغزيرة، إيذانا ببدء احتفالات أعياد الميلاد المجيدة في المدينة، بحضور نقؤلا خميس رئيس بلدية بيت جالا، و وزيرة السياحة رلى معايعة، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، ونائب رئيس بلدية بيت لحم حنا حنانيا، وجهاد خير رئيس بلدية بيت ساحور، وسيادة المطران سني عازر ، والآباء الكهنة، وممثلي المؤسسات والفعاليات الوطنية الرسمية والشعبية، ومئات المواطنين المحتفلين بهذه المناسبة.

وقام رئيس بلدية بيت جالا، و وزيرة السياحة، ومحافظ بيت لحم بإضاءة شجرة الميلاد.

وألقى نقولا خميس رئيس بلدية بيت جالا كلمة، هنا فيها باسم المجلس البلدي الشعب الفلسطيني وأهالي مدينة بيت جالا والمحافظة بأعياد الميلاد المجيدة إيذاناً ببدء أيام المجيء، مجيء رسول المحبة والسلام الطفل يسوع رمز التواضع والمحبة.

وقال : " إن الشعب الفلسطيني في هذه الأيام الصعبة يتعرض لممارسات وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي من قتل وتدمير وسلب مقدراته وأرضه وتشريد عوائل، وهدم مدارس ومحاولة مسح قرى وبلدات عن وجه الوجود لتقام مكانها مستوطنة هنا أو هنالك لمن لا يستحق أن يلمس ترابها لمساً، فكيف أذا أتخذها مسكناً أمام نواظر أصحابها القائمين على حمايتها عبر مئات بل آلاف السنين."

وأضاف خميس: "سندون بالخط العريض، إن أعياد الميلاد المجيدة التي جوهرها من نحتفل بميلاده، الطفل يسوع، هي أعياد دينية وطنية فلسطينية المنبت والمنشأ وعالمية الإتباع والاقتداء هنا في البيوت الثلاثة: بيت جالا وبيت لحم وبيت ساحور، التي أعزها الله وكرمها بأن جعلها مهداً ليسوع لتنتشر رسالته في العالم كله حباً وسلاماً وتواضعاً…. وبعد هذا كله يصلب شهيداً على اطهر عود أخذ من أطيب نبته من أرض فلسطين الطهور فهنا ولد وهنالك في القدس صلب وفيها دفن ومنها قام وبعد هذا كله يأتيك من يقول هذه البلاد ليست لك أيها الفلسطيني أخرج منها وإلا مأواك سجن وزنزانة أضيق من قبر، لله دركم يا أبناء فلسطين الأسرى في غياهب سجون الاحتلال كم تعانون من اجل هذه المعشوقة الرائعة (فلسطين)."

ولكم الشفاء يا جرحانا البواسل والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار عاشت فلسطين حره عربية ولتبقى السواعد والقلوب ملتفة حول قيادتنا الحكيمة، وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود عباس حفظه الله ونرسل له أجمل التهاني بحلول الأعياد المجيدة.

ونقلت الوزيرة معايعة للمحتفلين تحيات د. رامي الحمد الله رئيس مجلس الوزراء. وقالت: " نحتفل اليوم بإضاءة شجرة الميلاد هنا في بيت جالا كرسالة أمل وسلام إلى العالم، وذلك في إطار احتفالات فلسطين بعيد الميلاد المجيد , عيد ميلاد الفدائي الفلسطيني الأول الذي جاء ليحارب الشر والظلم وينشر العدل والسلام، حيث اتخذنا هذا العام شعار الميلاد رسالة بقاء ووجود لنقول للعالم اجمع أن شعبنا الفلسطيني موجود على ارض فلسطين منذ القدم وسيبقى هنا موجود وباقي إلى الأبد."

وأردفت: "نحتفل هذا العام ونحن نعيش في ظل واقع صعب ومرير، ومع ذلك نصنع مساحة للتفاؤل والفرح حيث رجاؤنا أن تبقى نجمة بيت لحم مشعة تقود العالم إلى السلام وأجراس كنائس فلسطين تقرع إلى الأبد، مذكرة العالم بمعجزة الميلاد، فالميلاد هو وعد بالخلاص، نقل البشرية من عصر الظلمات إلى زمن النور، وبالميلاد يتجه العالم بأنظاره نحو فلسطين ، للفرح والابتهاج بنور الإيمان لكنه يجدها محاطة بالجدار ومحاصرة بالمستوطنات من كلّ ناحية، ويجد أهلها يسعون وراء تحقيق العدالة القائمة على أعمدة الحق، والمساواة، والاحترام المتبادل".

وأضافت: "منذ أكثر من 2000 عام، أرسل السيد المسيح رسالته من مذوده المتواضع في بيت لحم، وحينها رنمت الملائكة ترنيمة السلام الخالدة معلنة المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وللناس المسرة، حيث نحتفل بعيد الميلاد هذا العام بعد مرور أكثر من 50 عاماً على الاحتلال الإسرائيلي وأكثر من 70 عاماً على النكبة التي أدت إلى طرد وتشريد أبناء شعبنا، و ما يزال واقع الاحتلال والتشريد يطال أكثر من 12 مليون فلسطيني يعيشون في جميع أنحاء العالم، حُرموا من العيش في الأرض المقدسة كما حُرموا من حقهم في العبادة فقط لأن إسرائيل تعتبرهم "تهديداً ديمغرافياً.

ولفتت الوزيرة معايعة، الى انه وبالرغم من كل هذه المعيقات والعراقيل وبالرغم من كل الألم والمعاناة فإننا نحتفل لنوصل رسالة فلسطين للعالم أجمع بان شعب فلسطين صامد على أرضه متجذر بهويته الحضارية والإنسانية، وهو شعب يناشد المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في حماية أرضه ومقدساته ووضع حد لما يتعرض له من ظلم تاريخي وعدوان متواصل.

MENAFN0612201802050000ID1097797083


فلسطين- بالصور..مدينة بيت جالا تحتفل بإضاءة شجرة الميلاد