en
Wednesday, 22 November 2017 02:49 GMT

  الأكثر تداولاً   

img

عين وشاهد.. عبدالمحسن الحسيني رصد معوقات التطور بالكويت بحثاً عن الحلول

(MENAFN - Al-Anbaa) غلاف الكتاب

شافعي سلامة

'عزيزي فهد ووليد لقد حرت فيما أكتب وفيما أختار من كلمات أنعاكما بها.. وأرى أنها لا تتناسب مع ما يحمله قلبي من عبارات التأبين التي تليق بكما فأطبع منها نسخا على شغاف القلب. بهذه الكلمات من مقالة له في رثاء شهيدي العمل الخيري الكويتي د.وليد العلي والداعية فهد الحسيني زين الكاتب عبدالمحسن الحسيني غلاف كتابه الجديد 'عين وشاهد.

ويضم الكتاب، وهو الإصدار الثالث للمؤلف، بين دفتيه مجموعة من المقالات التي نشرها في الصحف وتستعرض عددا من القضايا السياسية والاجتماعية التي تهم المجتمع الكويتي. هكذا يضم المؤلف، كما يقول، مجموعة نداءات وآراء يحاول من خلالها 'إلقاء الضوء على القضايا المهمة لإيجاد الحلول المناسبة للتغلب على المعوقات التي تعترض تطور بلادنا المنشود.

واشتمل الإصدار الذي جاء في 225 صفحة من القطع المتوسط على 111 مقالا ركز الكاتب في الكثير منها على أهمية دور مجلس الأمة في الرقابة النيابية على العمل الحكومي وضرورة إيلاء مشاكل الناس أهمية أكبر، ووجوب تفرغ المجلس لمناقشة القضايا التي تشغل المجتمع، وذلك من أجل الوصول إلى تبني تشريعات تصب في مصلحة دولتنا وشعبنا.

كذلك كرر المطالبة بتطوير أسلوب عمل المجلس وطرق تعاونه مع الحكومة، داعيا إلى تبني مشاريع قرارات لمصلحة الوطن والمواطنين، خاصة القضايا شديدة الأهمية والحساسية التي منها ما يتعلق بالاقتصاد الوطني وكيفية تطويره وإيجاد السبل الضامنة لدعم الميزانية العامة وعدم الاعتماد كليا على تصدير النفط وبيعه ولا بد من التشجيع على إنشاء صناعات نفطية.

ودعا كذلك إلى تطوير العملية التعليمية على المستويات كافة والتركيز على تشعبها وتنوعها والتركيز على التعليم الفني نظرا إلى أهميته الفائقة، وذلك حتى تتحقق لدينا مخرجات نوعية من الفنيين والأطباء والمهندسين والمهنيين. وشدد على ضرورة الاهتمام بتطوير قطاعات الشباب والرياضة لما لهذه القطاعات من دور أساسي في إعداد الأجيال صحيا وبدنيا إعدادا راقيا، مع التأكيد على أن يتدخل مجلس الأمة لتطوير نهج الإعلام الحكومي المحكوم بالروتين الذي يعرقل تطوره وتقدمه وقيامه بمهامه الكبيرة التي يجب ان تناط به.

ودعا الحسيني أيضا من خلال مقالاته مجلس الأمة لأن يعنى بجودة مشاريع الكهرباء والاتصالات لأن وضعها الحالي يحتاج إلى مزيد من التطوير.

كما تناولت المقالات أيضا عددا من الموضوعات المتنوعة المتعلقة بقضايا داخلية مثل تفشي الفساد والظواهر السلبية ومشكلة الرياضة والتنمية والشهادات المزورة والإصلاح والأوضاع الأمنية، وكذلك قضايا خارجية كالأوضاع في سورية واليمن وغزة فضلا عن موضوعات عربية وعالمية مختلفة.

MENAFN1011201701300000ID1096069032


عين وشاهد.. عبدالمحسن الحسيني رصد معوقات التطور بالكويت بحثاً عن الحلول