en
Sunday, 19 November 2017 06:29 GMT

  الأكثر تداولاً   

img

كلمات تأخذ الأطفال في مغامرات عبر حكاياتها

تتجول الكلمات بين صفحات الروايات، لتقص علينا مغامرات أبطال الحكايات، وبحثهم المستمر عن الذات، ضمن مجموعة قصصية أصدرتها حديثاً مجموعة "كلمات" في معرض الشارقة الدولي للكتاب بدورته الـ36، وتناولت مواضيع مختلفة تنوّعت بين مشاهد إنسانية وأخرى عائلية بطريقة بسيطة ومشوقة. وهنا اخترنا ان نسلط لكم الضوء على مجموعة متميزة من الإصدارات، من ضمن 30 إصداراً جديداً. عسل السدرة الكاتبة: د.ريم القرق الرسوم: لايا كاريرا تدعو قصة "عسل السدرة" إلى الحفاظ على كل ما تبقى من التراث، فشجرة السدرة هي جزء من التراث الإماراتي حيث عمد المؤلف من خلال طرحه لهذه القصة على أن يغرس في نفوس الصغار حبّ التراث والحفاظ عليه بأسلوب مبسط وجميل من خلال ربط شجرة السدر بمجموعة من الذكريات الجميلة والتي من الصعب أن تمحوها الذاكرة. أشخاص من رصاص الكاتب: مؤمن حلمي رسوم: روزاريا أيوريو يحكي كتاب "أشخاص من رصاص"، حكاية طفل اسمه وليد دائماً يعيش بعالمه الخاص، ويسأل نفسه أسئلة لا يجد لها إجابة، إلى أن يجد نفسه يوما عالقاَ في شق عجيب تقع فيه جميع الأشياء المنسية، وسبيله الوحيد للخروج هو إثبات تفاعله الإيجابي مع الآخرين، تهدف القصة إلى تحفيز الأطفال على التفاعل مع الآخرين وتكوين علاقات اجتماعية جديدة ناجحة وعدم الانعزال عن المجتمع. أين صوتي الكاتبة: سحر نجا محفوظ رسوم: أفيلنلن أفلين يروي كتاب أين صوتي، قصة طفلة خجولة تحاول أن تبحث عن صوتها بين الأشياء التي تحيطها بها، في مشاهد مختلفة تجذب اهتمام الأطفال لأن موضوعها غريب وخيالي، مما ينشط خيالهم ويجعلهم يتساءلون إن كان ما فعلته الطفلة ممكناً. صوت البحر الكاتبة: رانيا زبيب ضاهر الرسوم: دبرا جيدي يتناول كتاب "صوت البحر" قضية الأطفال اللاجئين في قصة "لين" الفتاة ذات الصوت الجميل الذي يسعد كل مدينتها، ومصدره البحر وأمواجه. لكن في يوم من الأيام لم يعد البحر يحمل لها قصصا سعيدة أصبحت أمواجه حزينة ففقدت لين صوتها الجميل، والتقت بصديقتها أروى فأخبرتها سراً وهو أن هذا البحر يحمل أنغامه من أصوات الأطفال الذين يعيشون على ضفافه، ليس البحر من أصبح حزيناً بل الأطفال. عندها قررت الفتاتان أن تبحثا عن مصدر الحزن، وبقليل من الجهد وكثير من الحب أعادتا السعادة والأمل إلى قلوب الأطفال، فعاد الفرح إلى أمواج بحرهم. أين تنتهي السماء؟ الكاتب: جيكر خورشيد رسوم:أليساندرا سانتيلي تروي قصة "أين تنتهي السماء"، مجموعة من التساؤلات حول البحث المستمر، عن نهاية السماء وتتماشى أحداث القصة ليعرف كلا من الحوت والنسر والأسد والجمل، أين تنتهي سماؤهم، ولكن بطل حكايتنا في أثناء بحثه عن السماء، اكتشف أن سماءه بلا نهاية. أترى؟ الكاتبة، راما قنواتي رسوم: فادي فاضل تكشف قصة أترى مشهداً حزيناً بشاعة الحروب، ومحاولة هروب الطفل زيد وعائلته من القصف والحرب، تاركين كل شيء وراءهم، ما عدا الدبدوب، وفي قلبهم الحزين أمل كبير بأن الحرب ستنتهي وسيعودون إلى منزلهم عما قريب، لأن الأمل يبقى دائما موجود. وفي حوار خاص مع عدد من الكتاب قالت الكاتبة رانيا زبيب ضاهر: كتاب "صوت البحر" يصف جزء من الأحداث التي يعيشها الوطن العربي والأطفال النازحين عبر البحر بحثاً على حياة ومكان أفضل، ولين بطلة القصة هي بطلة حقيقية، وهي إحدى الأطفال الذين يعيشون هذا الصراع والمعاناة، فحاولت من خلال هذا الكتاب أن أصف الواقع في محاولة للبحث عن مشاهد إيجابية تبعث الحياة رغم هذه المعاناة". وأضافت رانيا ضاهر:"سعدت جداً بالتعاون القيم مع دار كلمات، أطليت من خلالها أولى رواياتي وهي بمثابة بيتي الثاني لاهتمامها وحرصها المستمر على دعمي ومساندتي لإصدار روايتي الجديدة بروح جميلة وممتعة تجذب القارئ". وقال مؤمن حلمي: حاولت من خلال روايتي "أشخاص من رصاص"، أن أعلّم الأطفال أهمية التفاعل الإيجابي مع البيئة المحيطة بهم، من خلال مجموعة من المشاهد المرئية البسيطة التي قدمتها بأسلوب بسيط ومعبر، للوصول إلى قلب القارىء والمساهمة في تشجيع الأطفال على مطالعة الكتب وجعلها عادة يومية تنهض بعقول الأجيال الجديدة، وتدفعهم لتحقيق أمنياتهم المستقبلية". ومن جانبها قالت الكاتبة سحر نجا محفوظ :" شكلت دار كلمات بالنسبة لي مفتاح وجواز سفر مميز للدخول إلى عالم كتابة الأطفال، ودائما عندما يتوارد إلى ذهني فكرة مميزة، أسارع لتقديمها لكلمات، لثقتي الكبيرة بهم، بأنهم يقدمون لي الدعم والنصائح المناسبة للخروج برواية مكتملة العناصر والتفاصيل". وأضافت سحر محفوظ:" قدم كتاب "أين صوتي" وصف لحالة طفلة خجولة، وتشجيعها للتعبير عن ما يجول بخاطرها دون تردد أو خوف، وشكل النص مع الرسومات تكامل مميز وسلس ومتقن، يجذب القارئ".


كلمات تأخذ الأطفال في مغامرات عبر حكاياتها