Tuesday, 23 January 2018 05:52 GMT

  الأكثر تداولاً   

img

برعاية سفير البحرين بالمملكة المتحدة 18 فنانًا بحرينيا يمثلون البحرين خلال أسبوع الفن كن البحرين في لندن

(MENAFN - Akhbar Al Khaleej)


يفتخر18 فنانًا بحرينيًا بتمثيل مملكة البحرين من خلال مشاركتهم في أسبوع الفن المنطلق تحت شعار 'كُن البحرينBe Bahrain '، وهو حدث حصري يحتفل بذكرى مرور 200 عامًا على العلاقات البحرينية البريطانية، وبالتزامن مع العيد الوطني المجيد لمملكة البحرين. وتترأس تمكين هذا الحدث الذي يأتي ضمن سلسلة من الفعاليات بالشراكة مع شركة الاستشارات الفنية 'آرت سيليكت'، التي أوكلت لها مسؤولية إدارة وتنظيم المبادرة كجزء من الجهود المشتركة الساعية لترويج فنانين مملكة البحرين والتعزيز من القطاع الفني المحلي.
ويقام أسبوع الفن 'كُن البحرين Be Bahrain' في لندن خلال الفترة من 16 الى 21 ديسمبر، تحت رعاية الشيخ فواز بن محمد آل خليفة، سفير مملكة البحرين لدى المملكة المتحدة، ويتضمن برنامجه مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي تستعرض نبض المشهد الفني في مملكة البحرين، وتسلط الضوء على الفنانين المعروفين والناشئين، كما تمنحهم المنصة التي تمكنهم من إيصال أعمالهم إلى جمهور عالمي أوسع.
ويشارك في المبادرة مجموعة فنانين بينهم سمية عبدالغني، وجمال عبدالرحيم، وأحمد عنان، وبلقيس فخرو، ومريم فخرو، وفائقة الحسن ولولوة آل خليفة، ومروة آل خليفة، ونبيلة الخيّر، وغادة خنجي، وعائشة المؤيد، وعباس الموسوي، ومريم ناس، وأريج رجب، وعمر الراشد، ولطيفة الشكر، ومياسة السويدي، وزكية زادة. وهم الفنانون الذين تم اختيارهم من قبل لجنة تحكيم عالمية للمشاركة في معرض فن البحرين العالمي الثاني (آرت باب 2017)، الذين سيتم استضافتهم في مارس المقبل وتجسد أعمالهم ثقافة البحرين وشعبها وتراثها وطبيعتها وتتوافق مع الموضوع العام لأسبوع الفن 'كُن البحرين Be Bahrain'
وتم تدشين أسبوع الفن 'كُن البحرين Be Bahrain' في حفل الاستقبال الرسمي الذي أقامته سفارة البحرين بمناسبة العيد الوطني المجيد للمملكة، واحتفالاً بذكرى مرور 200 عامًا على العلاقات البحرينية البريطانية. وسيكون المعرض الفني مفتوحًا للجمهور في صالة 'آسيا هاوس' من 16 الى 21 ديسمبر. ويجسد المعرض الذي يضم اللوحات والمنحوتات الفنية التي تعكس تنوع وحيوية مشهد الفن البحريني، حيث استخدمت فيه أساليب فنية مختلفة من النحت والكولاج والفن التجريدي والمفاهيمي، وتروي القطع الفنية في المعرض تاريخ المملكة والمراحل التي مرت بها، حيث يساعد كل عمل فني الزوار على إدراك الهوية البحرينية بشكل أشمل.
‏ وقد ‏تم إعداد برنامج من الفعاليات الخاصة بهذه المبادرة يمتد على مدار أسبوع كامل. حيث سينطلق أسبوع الفن 'كُن البحرين Be Bahrain ' في حفل استقبال رسمي خاص في فندق لانكستر هاوس يتضمن عرضًا لمجموعة منتقاة من أعمال الفنانين المشاركين. كذلك سيتضمن البرنامج حلقة نقاشية حول التراث الفني العميق في مملكة البحرين والروح الإبداعية في منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى معرض عام في صالة 'آسيا هاوس' يضم أكثر من 35 قطعة فريدة تمثل المملكة، بالإضافة إلى معرض وتركيبات مؤقتة خاصة بالعلامة التجارية 'آنادا Annada '، من تنفيذ مصممتين بحرينيتين بارزتين وبالتعاون مع أكثر من 20 فنانا من البحرين ومختلف دول المنطقة.
من جهتها، صرحت مؤسسة شركة آرت سيليكت، السيدة كانيكا سابروال: 'عمدنا على مدى السنوات إلى دراسة إمكانات الفنانين البحرينيين، لذلك كان إطلاق معرض فن البحرين العالمي خطوة أساسية في خلق منصة تستعرض ابداعات فناني المملكة. واستطعنا عبر توأمة جهودنا مع رؤية تمكين تنمية القطاع الفني المحلي وتعزيز سمعة الفنانين المحليين المتميزين عبر الحدود'.
وأضافت: 'إذ تعد شراكتنا مع تمكين جزءًا محوريًا في إطلاق معرض برنامج 'فن البحرين عبر الحدود' (باب) بلندن مع بداية العام الماضي. ويمنح برنامج (باب) الذي تترأسه تمكين وتديره شركة 'آرت سيليكت'، منصة تشمل جميع المبادرات الفنية. وقد قادنا نجاح المعرض إلى تنظيم النسخة الثانية من معرض فن البحرين العالمي (آرت باب 2017)، الذي يسعى بدوره إلى استعراض إبداعات فناني البحرين واستقطاب المهتمين من مجتمعات الفن العالمي إلى المملكة'.
وأردفت السيدة سابروال قائلة: 'ويعد أسبوع الفن' 'كُن البحرين Be Bahrain' أحد أهم مبادرات برنامج (باب) والساعية لترويج إنتاجات البحرين الفنية على صعيد عالمي. وبالنياية عن نفسي وفريق العالمين في شركة (آرت سيليكت البحرين)، أود أن أعرب عن عميق فخري بالإنجازات التي حققها البرنامج ونتطلع الى مزيد من النجاحات في السنة المقبلة. وتدل جميع هذه المنجزات المتحققة إلى الدور الكبير الذي تؤديه تمكين في سبيل تطوير القطاع الخاص في البحرين وتنميته'.